facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أحد الأمور الكثيرة التي تقلق المدراء هي عدم امتثال الموظفين للنظم والقواعد. وتشير الأدلة إلى أن هذا السلوك واسع الانتشار ويمكن أن يخلف عواقب وخيمة. جربت الشركات العديد من الطرق المختلفة للحد من السلوك غير الأخلاقي مهنياً، بداية من إنشاء مدونات سلوك إلى تنفيذ التدريب على الأخلاقيات. لكن هذه التدخلات غالباً ما تكون موضع انتقاد لأنها غير فعالة. وقد يكون سبب ذلك أنها مباشرة جداً.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

نميل إلى التفكير في السلوك غير الأخلاقي على أنه مقصود، بمعنى أنّ الموظفين يختارون عن وعي خرق القواعد. هذا صحيح في بعض الأحيان، لكنه ليس كذلك في أحيان أخرى. ولقد أظهرت الأبحاث أنّ السلوك غير الأخلاقي ينشأ في كثير من الأحيان من دون وعي، من ميول العاملين التلقائية في غياب أي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!