تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أحد الأمور الكثيرة التي تقلق المدراء هي عدم مراعاة أخلاقيات العمل وعدم امتثال الموظفين للنظم والقواعد. وتشير الأدلة إلى أن هذا السلوك واسع الانتشار ويمكن أن يخلف عواقب وخيمة. جربت الشركات العديد من الطرق المختلفة للحد من السلوك غير الأخلاقي مهنياً، بداية من إنشاء مدونات سلوك إلى تنفيذ التدريب على الأخلاقيات. لكن هذه التدخلات غالباً ما تكون موضع انتقاد لأنها غير فعالة. وقد يكون سبب ذلك أنها مباشرة جداً.
كيف يمكن مراعاة أخلاقيات العمل في الشركات؟
نميل إلى التفكير في السلوك غير الأخلاقي على أنه مقصود، بمعنى أنّ الموظفين يختارون عن وعي خرق القواعد. هذا صحيح في بعض الأحيان، لكنه ليس كذلك في أحيان أخرى. ولقد أظهرت الأبحاث أنّ السلوك غير الأخلاقي ينشأ في كثير من الأحيان من دون وعي، من ميول العاملين التلقائية في غياب أي انضباط.
هناك

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022