تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ما هي الرعاية الصحية الممتازة؟ لقد عملنا لفترة طويلة في المجال الطبي وفق شعار "الطبيب يعرف أكثر"، حيث لا ينام الأطباء قريري الأعين إلا بعد إجرائهم للعمليات الجراحية بكفاءة أو عندما يتمكنون من اتخاذ القرارات التشخيصية والعلاجية المُنقذة للأرواح استناداً لمعلوماتهم الطبية. فهل يجب إدراج مراجعات المرضى على الإنترنت؟
يمكنك تخيل رد فعل الأطباء عندما بدأت جامعة "يوتا للرعاية الصحية" (UUHC) بإجراء استبانة للمرضى وذلك لسؤالهم عن تعريفهم للتميز. وبذلك علمنا أن المرضى لا يحبذون الانتظار. فهم يريدون طبيباً مستعداً للاستماع لهم والتواصل معهم والتحدث بوضوح إليهم. كما يرغبون بأن يكون لهم الرأي في القرارات المتخذة بشأن صحتهم، وهذا هو بالضبط ما قدمته منظمتنا لهم في عام 2012 عندما أصبحنا أول مركز طبي أكاديمي في البلاد يُدرج مراجعات المرضى على الإنترنت إضافة للتعليقات غير المنقحة، مع إتاحة الوصول لإمكانية اختيار تصنيف من 5 نجوم للخدمات المقدمة.
موقف الأطباء من إدراج مراجعات المرضى على الإنترنت
يمكننا تفهم موقف الأطباء شديد الحساسية حول هذا الموضوع، حيث تتلخص حماية سمعة المرء في تجنب الإحراج العلني على الإنترنت. يسأل البعض عن جدوى قيام أي مؤسسة بعرض عيوبها على الإنترنت. ألن تشتت هذه المراجعات مقدمي الرعاية عن أهمية العمل الدؤوب في إنقاذ الأرواح؟ ألن يتعرض مقدمو الرعاية للضغوط لرفع درجات التقييم عن طريق الخضوع لمطالب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!