تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع لجوء عدد متزايد من المستهلكين إلى التجارة الإلكترونية عوضاً عن التسوق التقليدي في المتاجر، من الضروري ضمان أن تقدم هذه المنصات الإلكترونية أنظمة موثوقة لتقييمات العملاء ومراجعاتهم من أجل الحفاظ على ثقة المستهلكين. للأسف، تبين الأبحاث الجديدة أن مراجعات الزبائن الزائفة منتشرة على نحو أكبر مما قد تعتقد، واكتشافها صعب جداً. وبما أن منصات الأسواق الإلكترونية، مثل "أمازون" تستخدم تقييمات المنتجات في خوارزميات تصنيف الصفحات في محركات البحث، فإن ذلك يحفز التجار بدرجة كبيرة للتلاعب في تقييمات منتجاتهم عن طريق طلب المراجعات الزائفة. في هذه المقالة، يسلط المؤلفون الضوء على طريقة حصول التجار على المراجعات الزائفة، وأثر هذه المراجعات على أداء المبيعات على المدى القصير والطويل، وما يمكن للمنصات فعله من أجل محاربة هذه المشكلة المنتشرة على نطاق واسع.
 
ما بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران من عام 2020، سجل سوق التجارة الإلكترونية الأميركي رقماً قياسياً بنسبة نمو بلغت 44.4%، ويبدو أن هذا السوق سيستمر بالازدهار مع تحول الشركات الكبيرة والصغيرة إلى البيع عبر الإنترنت في أثناء الجائحة. ومن أجل نجاح التجارة الإلكترونية، يجب على منصات مثل "أمازون" استخدام نظام لتقييمات العملاء ومراجعاتهم من أجل مساعدة المستهلكين على اتخاذ قرارات الشراء عبر الإنترنت بثقة. لكن، بما أن هذه المراجعات تشكل عادة عاملاً مهماً في خوارزميات تصنيف الصفحات في محركات البحث، وبالتالي لها أثر كبير على ظهور المنتجات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022