تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بما أنني أدرس مقرراً عن إدارة المنتج في كلية هارفارد للأعمال، تراني كثيراً أسأل: "ما هو دور مدير المنتج؟". إذ يُشار في كثير من الأحيان إلى دور مدير المنتج (PM) على أنه "الرئيس التنفيذي للمنتج". أنا لا أتفق مع هذه التسمية لسبب بسيط، فبحسب مارتن إريكسون، "ليس لدى مدير المنتجات سلطة مباشرة على معظم الأشياء التي يجب القيام بها كي يجعل المنتج ناجحاً، بدءاً من بحوث المستخدم والبيانات مروراً بالتصميم والتطوير إلى التسويق والمبيعات والدعم". لذلك، لا يُعتبر مدراء المنتجات الرؤساء التنفيذيين للمنتج، ودورهم يتنوع كثيراً تبعاً لعدد من العوامل. إذاً، ما الذي عليك أخذه بالحسبان إن كنت تفكر بالاضطلاع بدور مدير منتج؟
يجب على مدراء المنتجات الطموحين التفكير في ثلاثة عوامل رئيسية عند تقييم الدور: المؤهلات الأساسية، والذكاء العاطفي، وملاءمة الشركة. وكان أفضل مدراء المنتجات الذين عملت معهم، هم الذين يتقنون المؤهلات الأساسية، ويتمتعون بمعدل ذكاء عاطفي أعلى، ويعملون في شركة تناسبهم. إلى جانب إطلاقهم ميزات جديدة بوتيرة منتظمة، إضافة إلى المحافظة على علاقة صحية مع فرق الهندسة والتصميم، حيث يخلق أفضلهم منتجات يُقبل المستخدم على تبنيها بقوة بحيث تستحث نمواً مطرداً في العوائد وحتى أنها تزعزع الصناعة.
المؤهلات الأساسية
يمكن القول أنّ هذه هي المؤهلات الأساسية التي يجب أن يمتلكها كل مدير منتج (هناك دورات لتعليم الكثير

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!