تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Andrii Yalanskyi
سؤال من قارئ:  أعمل في شركة تمر في مرحلة تغيير مؤسسي هائل، و أعاني من مشكلة أن مديري يريد طردي. إذ جرى تسريح عدد كبير من الموظفين مؤخراً. حصلنا على قيادة جديدة كلياً في الأشهر الـ 12 الماضية. وقد عملت في منصبي الحالي لما يزيد عن ثلاثة أعوام. وفي العام الماضي في مثل هذا الوقت تقريباً وعدوني بترقية. لكن ذلك لم يحدث بعد. وفي كل مرة أذكر بها ذلك لمديري، أشعر أنه يحاول التخلص مني. وعلاقتي الجيدة معه أصبحت سيئة منذ تسريح الموظفين. ومنذ تسريح إحدى أعضاء فريقي فقد أُسند إليه الكثير من عملها. وتوقعت ذلك مع الترقية. ستترتب عليّ المزيد من المسؤوليات، لكنه لا يسمح لي بمساعدته في هذه المهام الإضافية. كما أنه لا يشركني في المحادثات المهمة المرتبطة ببرنامجي وأصبح غير داعم للقرارات التي أتخذها بشكل عام. بالتأكيد أحب الوظيفة. إنها تلائمني جداً، لكنني أشعر أنه يجري دفعي لترك منصبي. في البداية اعتقدت أنني أستطيع إعطاء جميع هذه التغيرات ستة أشهر لأرى ما ستؤول إليه الأوضاع، لكنني لا أدري إذا كنت أستطيع الانتظار لكل ذلك الوقت بعد الآن. ولهذا فسؤالي هو:
كيف يمكنني التعامل مع هذا المدير لاسيما أنه وعدني بالترقية مراراً؟ هل ترك وظيفتي الحالية هو الخيار الأفضل؟
يجيب عن هذه الأسئلة:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
كاتي بورك: رئيسة قسم الموارد البشرية في شركة هبسبوت (HubSpot).
كاتي بورك: أعتقد أنك عندما تتوق للترقيات، تبدو ستة أشهر فترة طويلة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!