تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Andrey_Popov
سؤال من قارئ: أنا سيدة تبلغ من العمر 24 عاماً، وبدأتُ العمل منذ أن كنت في التاسعة عشرة من عمري. واعتدت على بيئة مكتبية محمومة ذات وتيرة سريعة، وألفت أعباء عمل كبيرة في مقابل أجر محدود، في الوقت الذي كنت أرتاد فيه الجامعة وأحاول أن أخصص وقتاً لحياتي الشخصية. منذ تسعة أشهر، تقلدت منصباً في شركة جديدة، لأنهم عرضوا عليّ راتباً أكبر بكثير ومنصباً أعلى. وكنت آمل أن أنفذ مشروعات على مستوى أعلى، وأن أتعلم منها. لكنني الآن أعمل في بيئة تعج بموظفين ملولين يحملون على عاتقهم أعباء عمل مهولة، وتحت قيادة رئيسة غير مؤهلة، ولكنها مدمنة لعملها، ولا تقود فريق العمل إلى أي نتيجة ملموسة. وليس لدى الموظفين أي إيمان يُذكر بما يقومون به من عمل، وهم يتحاورون كل يوم حول مدى سوء عملهم. وثلاثة من الزملاء الجدد قدموا استقالاتهم خلال الفترة التي أمضيتها في الشركة. والشركة يغلب عليها الطابع السياسي والهرمي بشدة، كما أن العديد من المديرين الأعلى منصباً يطلبون مني مراراً وتكراراً أن أشرح لهم عملي. وحتى عندما أجتهد في العمل لفترة تتراوح بين عشرة ساعات واثنتي عشرة ساعة، لا ترضى عني مديرتي المباشرة قط، وتقول لي "كان من الممكن أن يكون أداؤك أفضل".  أعتقد أن مديرتي، على المستوى الشخصي، إنسانة صالحة، غير أنها ليست على قدر من الكفاءة يؤهلها للقيام بعملها، وأشعر أن يأسي يزعجها ويجعلها تظهر بمظهر سيئ أمام الآخرين. ولا أعرف كيف أتعامل مع هذا الموقف. إنه موقف قاتل. وهو يؤثر فيّ وجدانياً ومهنياً. لكنني أخشى الاستقالة، لأنني ربما أجد بيئات العمل الأخرى مشابهة مع أجر أقل، ولهذا فسؤالي هو:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!