facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعد إحداث تغيير في المدرسة مهمة طويلة وشاقة وغالباً ما تكون منفردة. إذ يرغب بعض الأشخاص في التغيير وآخرون لا يريدونه، والبعض الآخر غير مستعد صراحة للانتظار حتى تظهر النتائج. بصفتك مدير مدرسة ينطلق في هذه الرحلة، كيف يعرف مدراء المدارس ما يتعين عليهم فعله، ووقت القيام به، وإلى مَن يصغون، وكيف يتعاملون مع الانتقادات الموجهة إليهم طوال هذه المسيرة؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

وجدت دراستنا للإجراءات التي اتخذها 411 مديراً من مدراء المدارس في المملكة المتحدة وما ترتب عليها من آثار، أن 62 مديراً منهم فحسب تمكنوا بنجاح من إحداث تغيير مستدام في مدارسهم. وأسس هؤلاء المدراء الـ 62 مدارس واصلت التحسّن بعد فترة طويلة من مغادرتهم، في حين تمكن المدراء الآخرون من إنشاء مدارس بدت على ما يرام في أثناء وجودهم فيها، بيد أنها تراجعت فيما بعد. ونُطلق على هؤلاء المدراء "المصممين"، لأنهم يعيدون تصميم المدرسة بشكل منهجي ويُحدثون تغييراً في المجتمع الذي تخدمه.
وقد درسنا هؤلاء المدراء على مدى ثماني سنوات باستخدام 64 متغيراً استثمارياً و24 متغيراً يتعلق بالأداء، لتحديد ما قاموا به، ومتى قاموا به، والأثر الذي أحدثوه. وزرنا المدارس لنرى رأي العين الإجراءات التي اتبعوها والنتائج التي أسفرت عنها. وأجرينا مقابلات مع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!