تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيفية إنشاء مختبرات للبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في كل مرة تحظى تقنية جديدة بالترويج بصورة كبيرة وتجذب الاهتمام العام يتهافت الكثيرون على إدخالها إلى شركاتهم، ثم يذوي جلّ هذا الاهتمام ويندثر بحلول الربع الأخير من العام، ولكن يبدو أنّ ذلك لا يشمل الذكاء الاصطناعي. والذكاء الاصطناعي هو عبارة عن سلسلة أدوات تحويلية يمكنها تسريع الإنتاج واستنتاج الرؤى وفتح الباب أمام عائدات غير مكتشفة بعد، وهي تقنية مهيأة لإحداث تغيير ثوري في طريقة إنجازنا لأعمالنا التجارية ويجب أن يفكر كل من يمارس دوراً قيادياً باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، و بكيفية إنشاء مختبرات الذكاء الاصطناعي. ولكن هناك عدداً قليلاً من المؤسسات جاهزة لاستخدام الذكاء الاصطناعي بصورة صحيحة. فهناك مفهوم…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022