تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

هل الضغوط التي يمارسها المساهمون من أجل الإفصاح عن المخاطر المناخية تعود بالنفع على الجميع؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: هل يؤدي نشاط المساهمين إلى تحفيز الشركات على الإفصاح طواعية عن مخاطر التغير المناخي؟ وكيف تستجيب الأسواق لعمليات الإفصاح الصادرة عن هذه الشركات؟ توصل بحث أُجري مؤخراً إلى ازدياد معدلات الإفصاح عن المخاطر المناخية بنسبة 4.6% تقريباً لكل مُقترَح بيئي يجري تقديمه، وأن هذا التأثير يرتفع إلى 6.8% عند ازدياد فاعلية نشاط المساهمين المهتمين بالبيئة وصدوره عن مؤسسات مساهمة تحتفظ بحصص استثمارية طويلة الأجل. وتوصل أيضاً إلى أن سوق الأسهم تستجيب بشكل إيجابي لمثل هذه الإفصاحات، حيث يرتفع سعر سهم الشركة المُفصِحة بنسبة 1.21% في المتوسط في الأيام التالية للإفصاح. وهذا يعني أن المستثمرين ينظرون بعين التقدير إلى التزام الشركات بأعلى معايير الشفافية فيما يتعلق بمخاطر التغير المناخي، وأن الإفصاح يعود بالنفع على الشركات المُفصِحة.

ترتفع أصوات المساهمين المطالبة بالتزام الشركات بالإفصاح عن مخاطر التغير المناخي. وقد صوّت مساهمو شركة "بي بي" (BP) في مايو/أيار 2019 بأغلبية ساحقة لصالح الإفصاح، وتم قبول مقترحات مماثلة من قبل المساهمين في شركة "إكسون موبيل" وشركة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022