facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا شك أن الآباء الذين يقضون قسطاً كبيراً من وقتهم خلال الأسبوع في نقل أطفالهم ما بين تدريبات كرة القدم ونادي المسرح، قد يشعرون ببعض الارتياح إذا ما علموا النتائج التي توصلت إليها الأبحاث الجديدة التي تشير إلى أن هذه الجهود لا تذهب سدىً –ما دام أطفالهم جيدين في مادة الرياضيات أيضاً.أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة العيد الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
فقد وجدت ورقة بحثية من "جامعة كاليفورنيا" (University of California)، في سانتا باربارة مؤخراً، أن المكاسب التي يحققها المرء من تفوقه في مادة الرياضيات عادت للارتفاع في العقود القليلة الماضية، تماماً كما حصلت زيادة في المكاسب التي يحققها المرء من تفوقه في المهارات الاجتماعية (وهي مزيج ما بين القيادة والتواصل وغير ذلك من المهارات الشخصية). لكن الورقة تقول أيضاً: "إن المكاسب التي يحققها المرء من تفوقه في هاتين المهارتين معاً نمت بوتيرة أسرع".
فما علاقة كل ذلك بالتدرب على كرة القدم؟ لقد لجأت الدراسة البحثية إلى المقارنة بين مجموعتين من طلاب البكالوريا البيض الذكور الأميركيين (خريجي دفعتي 1972 و1992) –لرؤية مدى تغيّر الدخل المقترن بالمهارات الاجتماعية ومهارات مادة الرياضيات مع مرور الوقت. وبالاستناد إلى مسحين أجراهما "المركز الوطني لإحصائيات التعليم" (National

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!