تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

عندما تكون متخوفاً من إجراء محادثة ما، كن على يقين أن الطرف الآخر يشعر بعدم الراحة مثلك تماماً. بل أنه قد يتكبد العناء في سبيل أن يُشعرك بالراحة.
هذا ما تظهره دراسة استقصائية أجرتها وكالة "فراكتل" (Fractl) سألنا فيها 1,100 شخص تقريباً عن محادثات العمل التي نخشاها.
يعد التعامل مع محادثات العمل الصعبة بعقلية عدائية، حيث يفوز شخص ويخسر آخر، خطأ شائعاً عادة ما ينتج عنه شعور كلا الطرفين بعدم الرضا. ولكن دراستنا تظهر أن أغلب الأشخاص يخططون للتعامل بسلاسة وتفهم أثناء استعدادهم لمحادثة صعبة، إذ أخبرنا 66% من المبحوثين أنهم يتكبدون العناء كي يُشعروا الطرف الآخر بالراحة. واعترف العدد نفسه من الأشخاص بمساهمتهم في خلق حالة من عدم الراحة، ويقر 81% منهم أن المسألة تحمل عدة وجهات نظر. وقال أكثر من 75% من المبحوثين أنهم يفضلون الأسلوب المباشر والواضح. وهذه أنباء سارة بالنسبة لشخص يستعد لإجراء محادثة صعبة؛ كن على يقين أن الناس ينوون التعامل بعقلية تعاونية.

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022