قرار عائلي بتحويل الشركة إلى مساهمة خاصة في وقت لم یكن فیه قانون ینظمها في المنطقة.
لا يمكن الكتابة عن "مجموعة الفهيم" دون البدء ولو بعض الشيء بالحديث عن تجربتي الشخصية، والأحداث التي ساهمت في تحويل الشركة العائلية إلى "مؤسسة" بكل ما تحمله الكلمة من معنى. وأفتخر في الواقع بأن هذه المؤسسة تحمل بين جنباتها خبرات حافلة بجهود الجيلين الأول والثاني، وبدأت في الوقت الحاضر في استقبال الجيل الثالث بمناصب قيادية لمسايرة التطوّر المُتسارع الذي يشهده العالم بشكل كبير، والمُساهمة في التنمية الشاملة والمُستدامة لدولة الإمارات
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!