تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بعد التزام مارك زوكربيرغ المُعلن بتحسين إجراءات تحمّل المسؤولية العامة لشركته منذ ما يقرب من عام، أعلنت شركة "فيسبوك" عن وضع خطط تفصيلية لمسؤوليات مجلس رقابة فيسبوك الجديد في سبتمبر/ أيلول. وأفادت الشركة أن الهيئة ستتألف من 40 خبيراً مستقلاً سيعملون لمدة 3 سنوات، ووصف الكثيرون الهيئة أنها المحكمة العليا الخاصة بمنصة "فيسبوك"، إذ تنطوي مهمتها على البت في قضايا تتعلق بسياسة المحتوى على منصات الشركة. ويتمتّع المجلس باستقلال ملحوظ، ويمتلك حق نقض أي قرار يصدره زوكربيرغ نفسه.
ويمثّل مجلس رقابة فيسبوك ظاهرياً إجابة رائعة عن مشكلة جديدة في الواقع، فقد شهدت الشركة التي تتمتع بامتلاكها أكثر من ملياري مستخدم في جميع أنحاء العالم مجموعة واسعة من المشكلات الخطيرة المتعلقة بالنشر واسع النطاق ودون احتكاك للمحتوى الذي يمثّل خدمة مستهلكي الشركة الأساسية. إذ لا يُنشر على منصات "إنستغرام" و"واتساب" والمنصة الرئيسة "فيسبوك" مقاطع فيديو عن القطط والصور الفوتوغرافية للأطفال فحسب، بل تجاوز النشر ذلك ليشمل نشر محتوى يتضمن السلوك البغيض، وتحريض الإرهابيين في المناطق التي تشهد اضطرابات سياسية، ونشر المعلومات المضللة، والترسيخ المنهجي للتحيز الخوارزمي، وهو ما يبرر القلق العام الشديد فيما يتعلق بهذه القضايا. وبناء على ذلك، تنطوي واجبات المجلس على الاستماع إلى شكاوى المستخدمين التي تتعلق بهذه القضايا وتحديد وقت معاقبة المستخدمين المسيئين أو المنشورات المخالفة.
ولكن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!