تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بوسع النمو القائم على الابتكار أن يحل المأزق الذي تواجهه الرأسمالية الحديثة عند تأسيس مجتمع ريادة الأعمال: كيف تحقق النمو الاقتصادي المستدام والقابل للاستدامة القائم على الوظائف ذات القيمة العالية والرواتب المجزية؟ إنّ هذا السؤال يمس جوهر مجتمعات ريادة الأعمال، ويمثل هدفاً سليماً في ذاته. إلا أنه هناك مشكلة تتعلق بكيفية تحقيق ذلك. صحيح أنّ العديد من الدول وضعت هذا الهدف لنفسها، ولكن القليل من هذه الدول نجحت في تحقيق ذلك.
لعل أحد أسباب صعوبة فعل ذلك يعود إلى التصورات المغلوطة الشائعة بخصوص الطريقة التي تحقّق بها النمو المعتمد على الابتكار في الماضي، وهي تصورات نمت حولها سردية خاطئة عن عملية وضع السياسات، حيث يكون روّاد الأعمال من أفراد وشركات هم شخصياتها الأساسية. ومن شأن هذا التصور إن لم تجر معالجته أن يؤدّي إلى وضع سياسات تؤدي إلى نتائج سلبية، بالإضافة إلى توزيع عائدات النمو بطريقة لا تعكس التوزيع الفعلي للمخاطر.
مجتمع ريادة الأعمال
إنّ مجتمع ريادة الأعمال يحتاج دولة رائدة للأعمال تكون قادرة على خلق روح الثقة في شركات الأعمال الخاصة، وذلك من خلال الاستثمارات الاستراتيجية بعيدة النظر في القطاع العام والمتوزعة على مجالات مختلفة في سلسلة الابتكار. عندها سيرى روّاد الأعمال فرص النمو ويتبع ذلك انطلاق الأعمال الاستثمارية.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!