تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

shutterstock.com/BAIVECTOR
بدأ الابتكار في مجال الرعاية الصحية منذ آلاف السنين، وساهم في تغيير طريقة حصول المرضى على رعايتهم الصحية، وساعدنا جميعاً في الاستمتاع بحياة سليمة. إنه أمر استثنائي نعاصره في حياتنا اليومية.
دعونا نبحث في قصة ابتكار الأشعة السينية، التي جاء اكتشافها بمحض الصدفة في عام 1895. كان حينها العالم الفيزيائي فيلهلم كونراد رونتجن يختبر التفريغ الكهربائي عندما لاحظ التأثيرات الضوئية الصادرة من كلوريد الباريوم الذي كان يستخدمه لدراسة أثر التيارات الكهربائية التي تمر من خلال الغاز. لاقت فكرته في البداية رفضاً من جانب أخصائيي الرعاية الصحية، وبعد مرور 126 عاماً لم نكن نتخيل أبداً أن التشخيص والعلاج الدقيق للكسور سيكون ممكناً من دون الاستعانة بالأشعة السينية، إلى أن أصبحت هذه الأشعة مستخدمة بصورة يومية لمساعدة ملايين الأشخاص حول العالم.
لقد أحدثت أدوات مثل الجراحة الروبوتية والذكاء الاصطناعي ثورة في العلوم، ونشهد في عام 2021 مرحلة تحول على مستوى العالم في الطريقة التي تقود بها التكنولوجيا قطاع الرعاية الصحية. لقد أصبح بمقدور التقنيات الجديدة إحداث أثر ملموس في الطريقة التي نعيش بها، بدءاً من الطريقة التي نوزّع بها الأدوية وحتى تحسين الدقة في الكشف المبكر عن الأمراض. إن الوعد الحقيقي الذي يحمله لنا هذا الابتكار هو عندما تسنح لنا الفرصة لتغيير حياتنا اليومية.
استجابة القطاع الصحي لجائحة فيروس كورونا
من أبرز الأمثلة الحديثة على التكنولوجيا التي أدخلت تحسينات ملموسة على صحتنا هي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!