facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ظهرت خلال السنوات العديدة الماضية مفاهيم مختلفة حول "التنوع" مثل مفهوم التنوع في مجالس الإدارة، إذ ظهر مفهوم جديد يركز على فروق الخبرة أو المعرفة بدل المفهوم التقليدي الذي يركز على التنوع الديموغرافي. وقد لاحظت شركة "ديلويت" التي تقدم خدمات استشارية للشركات حول العالم بما فيها 85% من تلك المدرجة ضمن قائمة فورتشن 500 هذا الأمر، حيث قالت إنه "لطالما ركزت مبادرات التنوع في الماضي على إنصاف السكان المحميين قانونياً، لكن لدى المؤسسات الآن فرصة لتقديم تنوع أكثر قوة ودقة وهو التنوع الفكري".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وبالمثل، تحثُّ شركة الاستشارات الإدارية العالمية "كورن فيري" (Korn Ferry) الشركات على إعادة توجيه جهودها في مجال التوظيف ليدرج التأكيد على "التنوع في وجهات النظر والخبرات والمساهمات".
أثر تعدد مفاهيم التنوع في الشركات
كان لهذا التحول في المفاهيم عواقب واقعية وصلت إلى قمة هرم الشركات والمتمثل في مجالس إدارتها. ولقد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!