تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يتصدى أعضاء مجالس إدارة الشركات لمهمة في غاية الصعوبة. فهم يقضون في المتوسط ما بين 250 إلى 350 ساعة سنوياً في تقديم المشورة للشركات، وعليهم أن يفهموا خفايا القضايا التي تتعامل معها الجهات الإدارية في شركاتهم، بالإضافة إلى فهم خبايا القطاعات التي تعمل فيها والسياق العالمي لبيئة العمل. وعندما يفشلون في النهوض بهذه الواجبات على النحو المطلوب، فقد تترتب على فشلهم هذا عواقب وخيمة تشمل استثارة موجة عارمة من الغضب بين الجمهور، كما لاحظنا في دعوى المساهمين ضد شركة "بوينغ". ويستعرض مؤلفا المقالة أهم 5 دروس يمكن أن تستفيدها الشركات وأعضاء مجالس الإدارة من هذه القضية: 1) مراعاة معياريّ الكفاءة والموضوعية عند تعيين أعضاء مجلس الإدارة، 2) التأكد من وجود حالة من التناغم بين هيكل مجلس الإدارة واحتياجات القطاع الذي تعمل فيه الشركة، 3) الاستعداد لأسوأ السيناريوهات، 4) ضمان الصدق والواقعية في إدارة الشركة، 5) تطبيق منهج تحمّل المسؤولية والمعاقبة على المخالفات.

رفع مساهمو شركة "بوينغ" في فبراير/شباط دعوى قضائية ضد مجلس إدارة الشركة. وكانت دعواهم ترتكز على إهمال مجلس الإدارة في أداء واجبه الرقابي وفشله في وضع إدارة الشركة أمام مسؤوليتها تجاه ضمان سلامة الركاب قبل وبعد حادثي تحطم طائرتين من طراز "737 ماكس" أسفرا عن مقتل 346 شخصاً في عامي 2018 و2019. ونصّت صحيفة الدعوى المؤلفة من 120 صفحة على أن "السلامة لم تعد مطروحة على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!