تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
سواء في حياة الشركات أو في ريادة الأعمال، فإن وصفة النجاح واضحة، ألا وهي: الكسب وتنفيذ مشاريع مربحة. والأسباب واضحة أيضاً وهي أنه لن يكون عملك التجاري موجوداً دون نقود لتشغيله، وكلما زادت تلك النقود أكثر، كان ذلك أفضل. ولكن الأمر الذي يُعتبر أقل وضوحاً هو أنه عند مرحلة معينة، قد يؤدي عدم رفضك لأعمال مربحة إلى إحباط نجاحك المستقبلي بالفعل.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بعد سنوات من تنمية عملك التجاري إلى الحد الذي يكثر فيه الطلب على ما تقدمه، فإنه غالباً ما يكون من الصعب على نحو لا يُحتمل تحويل أولوياتك من كسب الإيرادات وقبول كل طلب عمل يأتيك إلى تعلم كيف ومتى تقول "لا". إليك فيما يلي كيفية تحديد متى يجب عليك رفض ما كنت قد تعتبرها، في الماضي، فرصاً مثيرة.
أولاً، يمكنك التفكير في رفض عمل ما عندما يصبح منحنى التعلم لديك مسطحاً. فخلال الأيام الأولى من عملك التجاري، يكون النوع الجديد من المشاريع مثيراً للغاية، ولا سيما ذلك المشروع المربح. وستعتبره فرصة للنمو تختبر خلالها حدود

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!