facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كنت أجلس على طاولة قبالة رئيس تنفيذي لإحدى الشركات في منطقة وادي السيليكون، التي كانت رائدة لتكنولوجيا تؤثر في الكثير من جوانب حياتنا، وهي الذاكرة المحمولة التي تخزن البيانات على الهواتف الذكية والكاميرات الرقمية والكمبيوترات. كان هذا الرئيس التنفيذي يحل ضيفاً بشكل منتظم على قناة "سي إن بي سي"، وظل يقدم عروضاَ تقديمية في مجال الأعمال على مدار السنوات العشرين الأخيرة قبل أن ألتقيه. لكنه، مع ذلك، أراد صقل مهاراته في التحدث أمام الجمهور.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
سألته قائلاً: "أنت ناجح للغاية، وتعتبر متحدثاً بارعاً. فلمَ تشعر كما لو أنه يلزمك التحسن؟". وأجابني بقوله:
"يمكنني دائماً التحسن. إذ إن كل درجة بالزيادة أو النقصان في سعر سهم شركتنا تعني مليارات الدولارات في تثمين شركتنا. ومدى براعتي في التواصل تُحدث فرقاً هائلاً في هذا الخصوص".
اقرأ أيضاً: 6 خطوات لإنجاز عرض تقديمي بثقة عالية
يعد هذا أحد الأمثلة على الكثير من الرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال الذين دربتهم على تحسين مهاراتهم في التواصل على مدار العقدين الأخيرين،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!