تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

"هذه الأشياء تجعل بشرتي تبدو مثل الطبشورة". كان ذلك رد الفعل الفوري الذي صدر من بلندا أتيس عندما نظرت إلى نفسها في المرآة.
يعدّ تجريب المكياج طقساً من طقوس الانتقال إلى مرحلة جديدة بالنسبة للكثير من الفتيات المراهقات، وهذا ما جعل الأمر أكثر إحباطاً لبلندا عندما وضعت كريم الأساس السائل للمرة الأولى ولم تجد النتائج مثيرة للإعجاب. اتضح أن شركات مستحضرات التجميل لم تصنع درجات ألوان تناسب لون بشرتها. وجدت بلندا مع أصدقائها الأميركيين الهايتيين في إيست أورانج بنيو جيرسي، أن كريمات الأساس السائلة والمجففة كان لها تأثير غير جذاب وغير لامع على بشرتها الداكنة. وكانت تلك مشكلة بغض النظر عن العلامة التجارية أو الصيغة أو المنتج، إلى أن وضعت بلندا تركيزها على حلها نهائياً وعلى نحو حاسم.
وعندما انضمت بلندا إلى شركة لوريال (L’Oréal) بصفتها عالمة كيمياء في عام 1999، كانت تعكف على إعداد مجمّل الرموش (مستحضر تجميل)، لكن مشكلة كريم الأساس كانت تشغل بالها. وفي عام 2006، عندما أطلقت الشركة خطاً جديداً من المنتجات لكريمات الأساس لمعالجة مجموعة متنوعة من ألوان البشرة، رأت بلندا أنها لا تزال دون المستوى المطلوب. وأشعل ذلك جذوة الحماس في نفسها. وأخبرت رئيسة قسم المكياج التي شجعتها على التوصل إلى حل. وبدأت بلندا العمل على حل المشكلة بصفتها مشروعاً جانبياً. والتحق بها، في وقت قصير، اثنان من المختصين للمساعدة في تحقيق مسعاها.
وعلى الرغم من أن بلندا وزملاءها لم يُخلَ سبيلهم من أداء وظائفهم اليومية، فقد أعطت الشركة الثلاثي حقّ استخدام المختبر. وأنتجوا عيّنات من كريم الأساس في الوقت المحدد واختبروها، بفضل شغفهم والغاية التي كانت تدفعهم.

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022