facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"أفضل مدير حظيت به". هذه عبارة إما نطق بها أكثرنا وإما سمع بها في مرحلة ما. ولكن، ماذا تعني بالضبط؟ ما الذي يميز المدير العظيم عن المدير التقليدي؟ تزخر المؤلفات في هذا المجال بكتابات مثيرة حول خصال المدراء والقادة وما إذا كان الاثنان يختلفان. ولكن، لم يتناول كثيرون ما يحدث في آلاف التفاعلات والقرارات اليومية التي تسمح للمدراء باستخراج أفضل ما يميز موظفيهم ونيل إخلاصهم. فما الذي يفعله المدراء العظماء حقاً؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
في بحثي الخاص الذي يُستهل باستطلاع آراء 80 ألف مدير أجرته مؤسسة غالوب، واستمر خلال العامين الماضيين بدراسات متعمقة لقليل من أصحاب الأداء الأبرز، اكتشفت أنه على الرغم من أن عدد أساليب الإدارة لا يقل عن عدد المدراء، ثمة سمة واحدة تميز المدراء العظماء بحق عمن سواهم: ألا وهي أنهم يكتشفون ما يميز كل شخص ويستثمرونه. عموم المدراء يمارسون لعبة الضامة (أو الداما أو الدامة Checkers)؛ أما المدراء العظماء فيلعبون الشطرنج. والفارق في لعبة الضامة هو أن جميع القطع متناسقة وتتحرك بالطريقة نفسها، ويمكن أن تحل الواحدة منها محل الأخريات. بالتأكيد عليك تخطيط تحركاتها وتنسيقها، لكنها تتحرك كلها بالوتيرة ذاتها في مسارات متوازية. أما في الشطرنج، فكل قطعة تتحرك بطريقة مختلفة، ولا يمكنك اللعب إذا لم تكن تعرف كيف تتحرك كل قطعة. والأهم من ذلك أنك لن تنتصر إذا لم تفكر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

آخر المقالات

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!