تابعنا على لينكد إن

كشفت شركة جوجل عن كنزها الدفين من العمليات الإدارية للجميع مجاناً. ربما لا يكون ذلك مفاجئاً كما يبدو، وعلى كل الأحوال، أنشأت جوجل الكثير من الأدوات المجانية ليستخدمها العالم بأسره، بداية من البحث على شبكة الإنترنت وانتهاء بالبريد الإلكتروني. ولا تبدو أدوات الإدارة مختلفة كثيراً عن الأدوات التي أنشأتها جوجل. كما يتَّسق ذلك أيضاً مع سنين البحث المديدة لجوجل في مجال تحليلات الأشخاص.

ولكن، في حقيقة الأمر هناك شيء مفاجئ يتعلق بالتفاصيل التي أماطت جوجل عنها اللثام. فقد تبيَّنَ أنّ أدوات الإدارة الخاصة بها ينصبّ تركيزها على أشياء بدائية جداً، مثل كيفية إدارة الاجتماعات وإجراء الحوارات وتحديد الأهداف.

لماذا تكشف جوجل عن عملياتها الإدارية؟، أرى أنّ هناك ثلاثة أسباب.

أولها، الشركة لن تخسر شيئاً بإقدامها على الكشف عن عملياتها الإدارية. وذلك لأنه بقدر ما تبدو تلك الممارسات بدائية وغير مفاجئة، من الصعب حقاً إنجازها ببراعة على نحو ثابت. نستكشف أنا وشركائي في كتابة المقالة هذه الظاهرة بالتفصيل كجزء من دراسة حول مدى براعة 12000 شركة في 34 دولة بأداء 18 ممارسة إدارية أساسية. إذ اكتشفنا عدة أسباب لقصور تبني أشياء أساسية مثل تحديد الأهداف وإدارة المواهب، غير أنّ بعض أبرز تلك الأشياء تتضمن ما يلي:

  • قلة الوعي بأنّ الحاجة تقتضي عمليات أفضل.
  • الافتقار إلى المهارات الضرورية لتبني تلك العمليات الأفضل.
  • السياسات المؤسسية، ولكن بصفة أعمّ، انعدام الثقة داخل المؤسسة فيما يخص تبني عمليات جديدة. وربما يُنظر إلى اتخاذ خطوات مثل توحيد الطرائق التي تُجرى بها المقابلات الشخصية مثلاً باعتبارها ضرباً من البيروقراطية المفْرطة من قبل بعض الموظفين، حتى لو كانت تلك الخطوات مفيدة للمؤسسة ككل.

إضافة إلى ذلك، يمكننا القول أنّ من الصعب تجاوز هذه العقبات، وبسببها نجد أنه حتى المبادئ الأساسية للإدارة يصعب تنفيذها. وهذا جزء من السبب في أنك لا تستطيع اقتباس الممارسات الإدارية لشركة أُخرى وحسب (حتى لو كانت ممارسات جوجل نفسها) وتسترخي في مكانك وتنتظر أن يأتيك النجاح. فبدون بناء القدرات الأساسية التي تضمن لتلك الممارسات النجاح، يكون كل ما لديك مجرد شيء يبدو رائعاً نظرياً على الورق لا أكثر.

إلى جانب ذلك، فَكِّر في الصعوبات التي يواجهها الباحثون في استنساخ التجارب المختبرية. لقد تَبيَّنَ أنه حتى الفروق البسيطة في المناهج أدت إلى فشل الجهود الساعية إلى استنساخ نتائج بعينها. وللممارسات الإدارية مذاق شبيه، فيجب أن يكون لديك مجموعة كاملة من الممارسات، ومجموعة معايير راسخة تحكم تلك الممارسات، لتكون تلك الممارسات فعالة. وعليه، وفي ضوء ذلك، لا يوجد جانب سلبي إلا في تبني شركة جوجل منهج “المصدر المفتوح” تجاه الإدارة، فمن الصعب جداً استنساخ الإدارة الحصيفة لدرجة أنّ الشركة لن تُخاطر بالكثير من أجل ذلك.

السبب الثاني الذي يدعو جوجل إلى أن تقرر الإعلان عن تلك الممارسات يتلازم مع السبب الأول تلازماً فيه شد وجذب: عند تنفيذ الممارسات بعناية، حتى تلك الممارسات الإدارية البسيطة يكون لها عائداً ضخماً. بتعبير آخر، لأن الممارسات الإدارية البسيطة يصعب تبنيها، فإنّ الشركات التي تتمكن من تنفيذها تشهد أثراً كبيراً في أدائها المؤسسي. وأي شركة تتبنى بنجاح الأدوات الإدارية لشركة جوجل من المرجح أن تشهد مكاسب عظيمة.

في عينتنا، شهدت الشركات العادية، التي استطاعت الارتقاء بمرتبتها من الـ10% الأدنى إلى الـ10% الأبرز من حيث المهارات الإدارية، زيادة في الأرباح قدرها 15 مليون دولار ونمواً سنوياً أسرع بنسبة 25% وإنتاجية أعلى بنسبة 75%. ولمعرفة السبب، انظر إلى شيء أساسي، كتنفيذ العملية مثلاً. يُعتبر الالتزام بمجموعة مشتركة من العمليات وسيلة للقضاء على التحيزات في المؤسسة والتركيز على النتائج الموضوعية بدلاً من المشاعر الدفينة.

وهذا جزء مهم جداً من العمل الجماعي، خاصة عندما يتعاون أفراد بارعون جداً لديهم تخصصات متكاملة مع بعضهم البعض. يُعتبر تركيز الجراح أتول قواندي (Atul Gawande) على قوائم تدقيق بسيطة كوسيلة للحد من الأخطاء في غرفة العمليات مثال على ذلك، فقائمة تدقيقه عملية مشتركة تساعد على ضمان تركيز فرق العمل المتنوعة ذات المهارات العالية على المهمة التي بين أيديها. والممارسات الأساسية كتلك التي تركز عليها شركة جوجل غالباً ما تكون عنصر التماسك والتجانس الضروري عبر كل القطاعات، بما في ذلك قطاع التقنية.

وبحسب ما جاء على لسان سوندار بيتشاي (Sundar Pichai)، المدير التنفيذي لشركة جوجل، قال: “إنني أقدر العمل الجماعي تقديراً كبيراً، وأعتقد أنه من الأهمية بمكان إنشاء مؤسسات يودّ العاملون فيها حقاً العمل معاً. فكل شيء ينبع من العمل الجماعي. وعليه، فإنّ ترسيخ الثقافات التعاونية خطوة كبيرة أُخرى كنت أحاول التركيز عليها”. والممارسات الإدارية مكون أساسي من مكونات بناء الثقافة.

ثالثاً وأخيراً، ربما استقرت جوجل على الإعلان عن أدواتها الإدارية لأنها بذلك سيكون بوسعها المساعدة في نمو الاقتصاد الكلي. فعندما تنمو الشركات، ينمو الاقتصاد أيضاً. واكتشفنا أنّ الشركات ذات الإدارة الأفضل تُنفق 10 أضعاف ما تُنفقه الشركات ذات الإدارة المتدنية على البحث والتطوير، وتزيد أيضاً من عدد براءات اختراعها بعشرة أمثال نظيراتها ذات الإدارة المتدنية. وكل هذا الإبداع يُعتبر رائعاً بالنسبة للاقتصاد الأكبر. وحقيقة الأمر أننا وجدنا في الدراسة التي أجريناها أنّ الجودة المتوسطة للإدارة في دولة ما ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بالتدابير القياسية للنمو الاقتصادي.

على الرغم من أنّ العمليات الإدارية القوية لا تبدو جذابة دائماً، فإنّ تلك العمليات مهمة حقاً. ومن الرائع أنّ جوجل جعلتها متاحة للعامة، لكن الشركات ما زال عليها بذل جهود مضنية تتمثل في التعامل مع الطرائق الأساسية التي تعمل بها الممارسات الإدارية.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz