تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

10 أسئلة تساعدك نحو مسيرة مهنية ناجحة وذات معنى

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
آن الأوان للابتعاد عن فكرة النجاح الذي يحدده مدير أو مؤسسة ما، والاتجاه نحو فكرة التميّز الذي نحدده نحن بأنفسنا نحو امتلاك المسيرة المهنية الناجحة. فالسعي اللاهث بلا هوادة للوصول إلى الدرجة التالية من السلّم لا يجدي نفعاً للأسباب الثلاثة التالية:
أولاً: إن كنا نقدّر من يصل إلى قمّة الهرم فقط، فإننا نشطب الآخرين الذين يشكلون نسبة 99%، وننشئ نظام تجميع قاس يولّد عدداً لا يحصى من الأشخاص الغاضبين والتعساء، ممن يعتقدون أنّ الناجحين حقاً هم فقط من يصلون إلى القمّة، وغالباً ما يكونون واهمين بذلك.
ثانياً: إننا ننظر إلى المسيرة المهنية الناجحة على أنها سباق، لذلك فإننا ندخل في حالة صراع مستمرّ ونحرّض أنفسنا ضد أي شخص آخر. خذ مثلاً أنظمة الحوافز، فقد رأيت وصمّمت (وهذا خطأ مني)، كثيراً من الأنظمة التي تركز على نتائج الأداء الفردي فقط، من دون أن تعتمد على المشاركة أو التعاون أو وجود هدف.
لا أعتقد أنّ التوتر مرتبط بكمية العمل فقط، بل يرتبط أيضاً بسوء العلاقات التي نبنيها مع زملائنا. ويؤدي جوّ المؤسسة الذي يغلب عليه طابع تنافسي شرس، أو ما يسمى "البقاء للأقوى"، إلى تخفيض مستوى علاقاتنا إلى أن تصبح متعلقة بالمعاملات والمنفعة فقط، وتفقد أيّ أثر للتواصل بين الأشخاص. إنّ هذا الهوس بشأن المظهر على حساب الجوهر يجردنا من إنسانيتنا.
ثالثاً: ينتهي الأمر بنا جميعاً بالمشاركة في سباق تنافسيّ روتيني لا ينتهي. كما أننا نصبح شديدي الأنانية ومنشغلين في محاولة الفوز بهذا السباق، ناسين أننا حتى لو ربحناه سنبقى بشراً، ولسنا مجرد بشر بل ضعفاء أيضاً، حيث يمكن أن نفقد وظائفنا بسبب الأزمة الاقتصادية المزمنة وإعادة هيكلة الشركة والكثير من الظروف الخارجة عن سيطرتنا. وإن كنت لا تحدد

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022