فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يترافق القيام بالأعمال عبر منصات مثل "زووم" و"ويبيكس" (WebEx) و"تيمز" (Teams) مع عدد من التحديات متعلقة بمحور فوائد الاجتماعات الافتراضية، على سبيل المثال: عدم القدرة على قراءة لغة الجسد مثلاً، أو الإصابة بالإعياء الناتج عن كثرة الاتصالات عبر الفيديو، أو عدم مشاركة أفراد الفريق الانطوائيين أو المشكلات التقنية في الاتصال وغيرها. لكن ما غفلنا عنه هو أن هذه المنصات الافتراضية تمنح المدراء مجموعة "قوى خارقة" استثنائية، كالقدرة على القيام بأمور أثناء الاجتماعات لم تكن تخطر على البال أو كانت صعبة جداً سابقاً في زمن الاجتماع حول الطاولة واستخدام المخططات الورقية.
وعلى الرغم من أن جائحة "كوفيد-19" ستنتهي يوماً ما، وسيكون بإمكاننا العودة إلى الاجتماع بصورة شخصية كما في السابق، فإن قليلاً من الفرق ستعود إلى تلك الاجتماعات التقليدية حول الطاولة والتحديق بالهواتف والاستماع إلى المشاركين عبرها من دون رؤية صورة الفيديو أو القدرة على مشاركة الملفات الإلكترونية، وخصوصاً عندما يفهم المسؤولون التنفيذيون الأدوات المتاحة بين أيديهم الآن ويستكشفونها ويستخدمونها.
فوائد الاجتماعات الافتراضية
لنستكشف ثلاثاً من هذه الأدوات ونرى كيف يمكن أن نستخدمها فعلياً.
عملية اقتراع محسنة
تواجه سماح مع فريقها قراراً صعباً أثناء اجتماع الفريق الأسبوعي عبر منصة "زووم"، وهو بشأن ما إذا كان عليهم فرض تخفيض شامل على الرواتب بنسبة 20% من الآن وحتى نهاية العام. يبدو أن الجميع موافقون على ضرورة هذه الفكرة على الرغم من صعوبتها، بيد أن كوثر أثارت بعض المخاوف. فأفراد فريقها يشعرون أنهم يتقاضون أجوراً متدنية، وهي مسألة تتكرر كلما طُرحت مسألة الرواتب للمناقشة. وبعد
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!