تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

ارتكبت خطأً، ما الذي عليك فعله الآن؟

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
على الرغم من أنّ معظم الأشخاص يرتكبون الأخطاء ويرون أنه لا يمكن تجنبها، لكن الجميع يحاول دوماً أن لا يكون مسؤولاً عنها. وهنا يجدر بنا القول أنّ كل شخص عمل في شركة ما لأكثر من يوم، فمن المؤكد أنه ارتكب خطأً ما. ويُعتبر الأمر الجيد أنّ الأخطاء ولو كبيرة، لا يجب عليك أن تدعها تترك أثراً دائماً على عملك. إذ تعمل تلك الأخطاء على صقل وتدريب مساهماتك الشخصية والتنظيمية، وتُعتبر جزءاً أساسياً من الاختبار العملي، بالإضافة إلى أهميتها للابتكار. لذا لا يجب عليك القلق في حال ارتكبت خطأً. ونعيد ونقول، من منا لم يفعل ذلك خلال عمله؟، فيمكنك تصحيحه والتعافي…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->