facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يستخدم المصمم العديد من الأدوات الإبداعية ليفكر بشكل مختلف عن الآخرين، لكن لتكون مختلفاً لا يوجد أفضل من استخدام "التفكير الخاطئ" الذي يعاكس المنطق، والذي يدعى أحياناً "التفكير العكسي".
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

يبدأ التفكير العكسي، عندما تفكر عمداً في أسوأ فكرة ممكنة، عكس الحل المنطقي أو المقبول أو الأفكار التي تعتقد أنها ربما تثير السخرية والضحك، فمن خلال هذا التفكير يمكنك إيجاد طرق جديدة لحل المشكلات. على سبيل المثال، تحقق أحد أهم الاكتشافات العلمية في الكيمياء من خلال هذا التفكير، عن طريق العالم البريطاني فريدريك سانغر الذي استطاع تطوير تسلسل الحمض النووي. وكما شرح الفيزيائي الأميريكي الهندي سيدهارتا موكرجي، في كتابه "سانغر الجيني" (The Gene, Sanger). فقد حاول عكس عملية التسلسل الجيني عوضاً من بنائه من جديد، وتفكيره هذا قاده للحصول على جائزة نوبل للكيمياء عام 1980 للمرة الثانية، وذلك لمساهمته في تطوير تسلسل الحمض النووي.
من جانب آخر، ترك الطاهي الأرجنتيني فرانسوا مالمان، الذي ظهر في الفيلم الوثائقي "طاولة الطهاة" (Chef’s Table) لشبكة "نتفليكس" مطاعمه الفخمة، ليطهو مع مجموعة من الطهاة الشباب المبتدئين وعديمي الخبرة، مع عدم وجود مطبخ أو أدوات طهي، بإحدى المناطق النائية في منطقة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!