facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كان سليم حمدان يجيد أداء مهام وظيفته، وكان فريقه يحقق النتائج المطلوبة، ولكنه كان يرغب في تعلم شيء جديد. كان سليم يدير منصة سحابية داخل قسم التكنولوجيا في شركة "جانيت" (Gannett) وكان يؤمن أنه لو استطاع وضع نفسه في بيئة جديدة فسوف تتمكن المؤسسة من التعلم والتطور معه.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يستطيع سليم البحث عن فرصة جديدة خارج شركة "جانيت" كما فعل العديد من الموظفين، ولكنه كان يحب الشركة التي أمضى فيها أكثر من عشر سنوات، وتربطه علاقات متينة مع مختلف العاملين بها. لذا قرر التواصل مع جلال جابر، النائب الأول لرئيس الشركة للمنتجات الاستهلاكية، واقترح دمج فرقهم الهندسية.
تقبل جلال الفكرة، وساعد سليم على شغل منصب جديد كأحد مرؤوسيه المباشرين. استطاع سليم تقديم خبراته الغزيرة في دورة تطوير البرمجيات وتعلم كيفية تطبيقها في المنتجات. وكما قال سليم "دائماً ما كنت أبحث عن التصدي لتحدي مواكبة التطورات التكنولوجية بغرض دعم الرؤية الخاصة بأحد المنتجات. ومما لا شك فيه أن القدرة على إحداث تأثير أكبر على مقدرات عملنا دفعتني أنا وفريقي إلى الشعور بالإثارة والشغف اللذين يصاحبان أي وظيفة جديدة، ولكن دون التخلي عن حالة الزخم والخبرة".
وقد استفادت المؤسسة أيضاً. إذ قال لي جلال "أدت المهارات وعقلية الابتكار التي غرسها سليم في فريق المنتجات إلى تحسين التصميمات، وإدارة التكلفة/ والانضباط التشغيلي،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!