facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا كنت تعرف تقنية تساعدك على تحسين التوافق التنظيمي وتقليل أوقات الاجتماعات وزيادة المشاركة في المناقشات؛ فمن المؤكد أنك سوف تستخدمها طوال الوقت، أليس كذلك؟ ربما تندهش إذا علمت أنّ هذه الأداة القوية في متناول يديك بالفعل. إنها مؤتمرات الفيديو، وهي تقنية كانت موجودة منذ سنوات ومتاحة في العديد من الأشكال، من أنظمة الشركات، مثل تقنية الحضور عن بعد إلى الكاميرات المدمجة في أجهزة الحاسوب المكتبي والهواتف النقالة. وبفضل الخدمات المجانية مثل سكايب وزوم، يمكن استخدام مؤتمرات الفيديو بسهولة من جانب أي شخص يملك حاسوباً أو هاتفاً ذكياً. ومع ذلك، نلجأ إلى استخدام البريد الإلكتروني أو الهاتف للتواصل.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

بدأت استخدام تقنية مؤتمرات الفيديو بشكل منتظم منذ نحو عام، وذلك، عند التعرض لمواقف مع العملاء لم يكن فيها الاجتماع بهم شخصياً ممكناً أو عملياً، واندهشت بالنتائج. حتى إذا كنت لا تحب رؤية نفسك على الشاشة، ففكر كيف قد تزيد هذه الأداة القوية الإنتاجية والفعالية في عملك.
الاجتماعات تستغرق نصف وقتها
أنت تعلم ما يحصل عندما تكون في مكالمة جماعية مع شخص ما:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!