تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا لا تحقق لوائح الخصوصية الغرض منها دائماً؟

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في البدء، أقرت ولاية كاليفورنيا تشريعاً هاماً للخصوصية في يونيو/حزيران، ثم في أواخر سبتمبر/أيلول، نشرت إدارة ترامب المبادئ الرسمية لمعيار وطني واحد للخصوصية. ولكي لا يظلوا بمنأى عن الأمر، عرض ديمقراطيو مجلس النواب "قانون الحقوق" الخاص بهم المتعلق بالإنترنت في أكتوبر/تشرين الأول. هذا يعني باختصار، أن لوائح الخصوصية ستكتسح على الأرجح الولايات المتحدة، وهو ما ينبغي أن يمثل خبراً ساراً نظراً لقلة، أو حتى انعدام حقنا في الخصوصية في العصر الحديث. ولكن كل خطوة جديدة لتنظيم البيانات تصاحبها مخاطر جدية؛ فهذه اللوائح يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية، على سبيل المثال، من خلال ترسيخ شركات التكنولوجيا المهيمنة أصلاً، أو عن…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->