تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
المراقبة التقنية ورصد شبكات التواصل الاجتماعي يشيران إلى وجود دوافع جديدة
تخيّل أنّك تنظر إلى هاتفك الذكي الذي قدمته لك شركتك، وتلاحظ ورود رسالة إلكترونية من شبكة "لينكد إن" تقول: "هذه الشركات تبحث عن موظفين مثلك!" ربما أنت لا تبحث بالضرورة عن وظيفة، لكنك دائم الانفتاح على الفرص التي قد تتاح لك، لذلك وبدافع الفضول تنقر على الرابط المرسل إليك. بعد بضع دقائق تفاجأ بقدوم مديرتك إلى مكتبك لتقول لك: "لقد لاحظنا بأنك تقضي وقتاً أطول في الآونة الأخيرة على موقع "لينكد إن"، لذلك أردت أن أتحدّث إليك بخصوص مسارك المهني، وما إذا كنت سعيداً هنا أم لا".
يا لهُ من سيناريو غريب يُظهرُ أن هناك "أخاً أكبر" يراقب حركاتك وسكناتك، وليس في الأمر أي مبالغة. فلطالما كانت حالة الاستنزاف في الموظفين مكلفة بالنسبة للشركات، و في العديد من القطاعات ثمّة تصاعد في تكلفة خسارة الموظفين الجيدين، نظراً للتوازن الشديد في أسواق العمل بين العرض والطلب، وتزايد الطابع التعاوني للوظائف (فعندما يصبح العمل أكثر تركيزاً على التعاون ضمن فريق واحد، تصبح عملية إضافة لاعبين جدد إلى الفريق بسلاسة أمراً ينطوي على تحديات أكبر). لذلك فإن الشركات تعمل على تكثيف جهودها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!