تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعتبر الاختلافات في الآراء والنقاشات التي تحدث في مكان العمل من الأمور الصحية والطبيعية، أما المشاجرات فهي الأمر غير الصحيح بكل تأكيد. والسبب في ذلك هو أن الخلاف بين الموظف ومديره أمر مربك وهدّام مثل الشجار مع أحد أفراد الأسرة الأقوياء. كما أن النزاع مع زميل في العمل يشبه تماماً الشجار مع صديق أو شقيق. أما الصِدام مع أشخاص يمتلكون قوة أكثر أو أقل من القوة التي نملكها فإنه يشبه التنمر.
بطبيعة الحال، يتعين علينا تعلم كيفية التعامل مع الأشخاص العدوانيين في مكان العمل. لكننا في البداية نحتاج إلى فهم المصادر الحقيقية للنزاعات في مكان العمل.
تتصدر قائمتي لمصادر النزاع في مكان العمل الأسباب التالية: الشعور الشخصي بعدم الأمان والرغبة في السيطرة والتحكّم واعتياد الشخص على حالة الشعور بأنه ضحية.
لنراجع كل مصدر من هذه المصادر بدوره:
عدم الأمان: كثيراً ما نشعر بعدم الأمان تجاه شيء ما. وعندما تتحفز حالة عدم الأمان هذه، نجد أنفسنا نتصرّف بطرق لا تجعلنا فخورين بأنفسنا.
الرغبة في السيطرة والتحكم: معظم الناس يرغبون في الشعور بأنهم يتمتعون بشيء من السيطرة على حياتهم وتصرفاتهم، سواء في العمل أو في المنزل. فنحن نريد أن نكون مؤثرين. ونريد أن نساعد الناس على تحقيق الأهداف، ونرغب في الحصول على التقدير الذي نستحقه. وهذا أمر طبيعي وصحي: فالسعي الحثيث لإيجاد طرق للتأثير في الناس وتحفيزهم لصالح المجموعة هو المثال النموذجي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!