facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أدار جيف إيملت شركة "جنرال إلكتريك" لمدة 16 عاماً. وقد أحدث خلال تلك الفترة تغييرات جذرية في الشركة، لتتحول من مجموعة شركات تقليدية تمارس كافة الأنشطة التجارية، إلى شركة واحدة تركز على أعمالها الصناعية الجوهرية. إذ قرر إيملت بيع الأنشطة التجارية بطيئة النمو، والأعمال ذات التقنيات المتدنية، وكذلك الأنشطة غير الصناعية مثل الخدمات المالية، وأنشطة الإعلام، والترفيه، والصناعات البلاستيكية، والأجهزة. وفي المقابل، ضاعف استثمارات "جنرال إلكتريك" في قطاع البحث والتطوير.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وقد تحدث إيملت عن فترة وجوده في الشركة، خلال مقاله المنشور في "هارفارد بيزنس ريفيو"، والذي أشار فيه إلى أمرين مهمين كان لهما أكبر الأثر على مسيرته. الأول هو مقال مارك أندرسن المنشور عام 2011 في "وول ستريت جورنال" بعنوان "لماذا تجتاح البرمجيات العالم"، والثاني هو كتاب إريك رايس بعنوان "الشركة الناشئة المرنة".
حيث عزّز مقال أندريسن سرعة الشركة تجاه التحول الرقمي، إذ راهنت "جنرال إلكتريك" بما قيمته 4 مليارات دولار من الإنفاق على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!