تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
إلى الرؤساء التنفيذيين الذين لا يعتبرون أنفسهم مرتبطين بمجال الكهرباء: ربما لست في مضمار أعمال الطاقة اليوم، ولكن من المرجح أنك ستدخل هذا العالم في يوم ما. انظر إلى شركة "آبل"، التي بالكاد تكون مرادفاً في مجال الطاقة. لقد قدّمت الشركة طلبات للحصول على تراخيص لبيع الطاقة المتجددة الزائدة مباشرة للعملاء. ويتم توليد هذه الطاقة الزائدة عادة (والتي سيتم بيعها) في الحرم الجامعي الجديد، وفي المرافق عبر ولايات أوريغون ونيفادا وكاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية.
قد لا تتجه شركتك مباشرة إلى أعمال الطاقة مثل شركة "آبل"، ولكنك قد ترغب قريباً في الانضمام إلى صفوف منتجي ومستهلكي الطاقة معاً أو ما يعرف باسم "بروسيومرز الطاقة" (prosumers) – وهي شركات تنتج وتستهلك الطاقة معاً. ومع تحوّل صناعة الطاقة من نموذج تتمتع فيه المرافق المحلية الفردية بقدرة احكتار توفير الكهرباء في المنطقة إلى سوق أكثر نشاطاً، ستصبح "بروسيومرز" الطاقة قادرة على تقديم وبيع مجموعة متنوعة من منتجات وخدمات جديدة وغير معروفة مثل تنظيم التواتر. لقد تم جمع هذه الخدمات في خدمة كهربائية أساسية، ولكن في المستقبل، ستتمكن "البروسيومرز" على إنتاجها مع المعدات الخاصة بها وبيعها مرة أخرى إلى شبكة الكهرباء. وستكون فاتورة الكهرباء الشهرية الخاصة هي عبارة عن صافي الطاقة وغيرها من الخدمات التي ينتجونها والطاقة التي يستهلكونها.
لدى كاليفورنيا وتكساس ومعظم القسم الشرقي من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!