فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Briana Hunter
سؤال من قارئ: أود أن يُنظر إليّ باعتباري موظفة ذات إمكانيات عالية في الشركة التي أعمل فيها. إذ إنني أطمح إلى أن أتولى دوراً قيادياً. لكنني ظللت في المنصب نفسه وأضطلع بما تكاد أن تكون المسؤوليات نفسها لمدة تتجاوز عشر سنوات. وأظن أن الكثير من الأمور قد حدثت خلال هذا الوقت. وقد عدت إلى هذا المنصب بعد قضائي ثلاث سنوات في الخدمة العسكرية. ثم أخذتُ، بعدها بعام، إجازة أمومة لمدة ثلاثة أشهر. ومنذ ذلك الحين، أجد صعوبة في استعادة مجدي السابق بصفتي شخصية خبيرة يطلب مساعدتها الآخرون وبصفتي شخصية ذات أداء رفيع في فريقي. وقد تجلى قدر كبير من ذلك في المراجعة السنوية لأدائي، إذ إن التقييم الذي تلقيته كان أسوأ تقييم أداء أتلقاه. وأنا أرغب في القيام بالمزيد في العمل، لكنني أعيش حياة عائلية مليئة بالمشاغل. وليس بوسعي أداء ساعات العمل الإضافي المرهقة التي تبدو ضرورية للحصول على ترقية إلى منصب أعلى، ولهذا فسؤالي هو:
كيف يمكنني تقديم نفسي بصفتي شخصاً ذا أداء عالٍ بحيث يتسنى إسناد مهام أكثر صعوبة لي ومسؤوليات وظيفية متزايدة؟
يجيب عن هذا السؤال:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
نيل باسريتشا: المسؤول التنفيذي السابق بشركة "وول مارت" ومؤلف كتاب "أنت رائع: السبل الكفيلة باجتياز التغيير ومقاومة الفشل وعيش حياتك وفق ما تخطط لها"
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!