تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
شهد العالم على مدار العقدين الماضيين ولادة عدد غير مسبوق من الأسواق الجديدة.
حققت تقنيات مثل الخدمات السحابية وروبوتات المستودعات والهواتف الذكية نجاحاً ملحوظاً في إعادة تحديد ملامح قطاعات كاملة وتسببت في تقادم بعض فئات الأعمال العتيقة، ومن المتوقع استمرار عهد بزوغ أسواق جديدة في المستقبل القريب نتيجة استمرار ظهور ابتكارات مستحدثة، بدءاً من الطائرات المسيّرة المستخدمة في الأغراض التجارية والشاحنات ذاتية القيادة، وانتهاءً بالواقع الافتراضي والواقع المعزز والبدائل النباتية للحوم.
ومن وجهة نظر استراتيجية، فإن الأسواق الجديدة تشبه الثقوب الدودية التي تصورها لنا قصص الخيال العلمي، والتي لا تخضع لقواعد الزمان والمكان المعتادة. وفي الأسواق الجديدة، يصعب الإجابة عن الأسئلة التي تحدد الشكل النمطي لاستراتيجية الشركة، مثل طريقة خوضها للمنافسة وكيفية تحقيقها للنجاح، وربما تجد الشركات الكبرى التي تستثمر ملايين الدولارات أنها محاصرة وسط سيل من الشركات الناشئة، وربما نرى فائزي اليوم هم خاسروا الغد، ولا شك أن شركة "باي بال"، على سبيل المثال، هي الآن الشركة الرائدة في قطاع خدمات الدفع عبر الإنترنت، ولكن بالعودة للسنوات الأولى التي شهدت نشوء هذه السوق كان المنافس الأكبر لها شركة تسمى "بل بوينت" (Billpoint). أما في قطاع الهندسة الوراثية فإن شركة "23 آند مي" (23andMe) هي التي تحتل مركز الصدارة منذ مرحلة مبكرة، ولكن تظل معرفة من سيهيمن على هذا السوق في نهاية المطاف أمراً مجهولاً.
تُعد فكرة غزو رواد الأسواق الجديدة لميادين جديدة تماماً غير واضحة المعالم ودون استخدام أدوات ملاحية موثوقة أمراً مغرياً، ولكننا اكتشفنا أمراً غير متوقع خلال بحثنا عن أنماط النجاح والفشل في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022