facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ينطوي إنشاء شركة جديدة على مجموعة من التحديات، وعلى رأسها معرفة على ماذا تنفق أموالك، ومقدار ما سوف تنفقه. يجب عليك أن تأخذ في الاعتبار الرواتب، وميزانية التسويق، وحجم المكاتب، والخدمات التقنية، وما إلى ذلك من أمور متعلقة بفكرة استراتيجية الإنفاق.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ماهي استراتيجية الإنفاق؟
تتطلب تلك الخيارات المتعلقة بالإنفاق تقديم تنازلات، لذا يجب على رواد الأعمال أن يضعوا أولاً استراتيجية لتخصيص موارد محدودة على نطاق طائفة واسعة من الخيارات المتاحة. ولكن في كثير من الأحيان يمكن للافتراضات، المتعلقة بالسوق المحتملة وعملائها، أن تشوش تفكيرنا، فتؤثر على قراراتنا بشأن النفقات. لنتفحص حالتين: واحدة لزميل سابق والأخرى لصديق مقرب.
صاحب الحالة الأولى يُدعى كريم. بعد إدارة صندوق تحوط ناجح في لندن لخمسة أعوام، وجني مدخرات وفيرة، أصبح كريم مستعداً لإنشاء متجره الخاص. وبناءً على خبراته السابقة، كان كريم يؤمن أن جذب العملاء الأثرياء يتطلب حيزاً مكتبياً راقياً، لذلك استأجر مكتباً في المبني المكتبي بمنطقة "ويست إند" بسعر قد يصيب كل مَن يعرفه بالذعر.
كان كريم متأكداً أن إيراداته ستفوق التكاليف في غضون عام، إلا أن العملاء الأثرياء المنتظَرين لم يظهروا قط. في الواقع بدأ كريم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!