تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ينطوي إنشاء شركة جديدة على مجموعة من التحديات، وعلى رأسها معرفة على ماذا تنفق أموالك، ومقدار ما سوف تنفقه. يجب عليك أن تأخذ في الاعتبار الرواتب، وميزانية التسويق، وحجم المكاتب، والخدمات التقنية، وما إلى ذلك من أمور متعلقة بفكرة استراتيجية الإنفاق.
ماهي استراتيجية الإنفاق؟
تتطلب تلك الخيارات المتعلقة بالإنفاق تقديم تنازلات، لذا يجب على رواد الأعمال أن يضعوا أولاً استراتيجية لتخصيص موارد محدودة على نطاق طائفة واسعة من الخيارات المتاحة. ولكن في كثير من الأحيان يمكن للافتراضات، المتعلقة بالسوق المحتملة وعملائها، أن تشوش تفكيرنا، فتؤثر على قراراتنا بشأن النفقات. لنتفحص حالتين: واحدة لزميل سابق والأخرى لصديق مقرب.
صاحب الحالة الأولى يُدعى كريم. بعد إدارة صندوق تحوط ناجح في لندن لخمسة أعوام، وجني مدخرات وفيرة، أصبح كريم مستعداً لإنشاء متجره الخاص. وبناءً على خبراته السابقة، كان كريم يؤمن أن جذب العملاء الأثرياء يتطلب حيزاً مكتبياً راقياً، لذلك استأجر مكتباً في المبني المكتبي بمنطقة "ويست إند" بسعر قد يصيب كل مَن يعرفه بالذعر.
كان كريم متأكداً أن إيراداته ستفوق التكاليف في غضون عام، إلا أن العملاء الأثرياء المنتظَرين لم يظهروا قط. في الواقع بدأ كريم في ملاحظة أن العملاء المرتقبين قد يُبدوا رد فعل سلبي إزاء مظاهر التبذير في مكتبه وأثاثه. لذا لم تكن المصروفات الحالية أضعف للغاية من أن تدعم تكاليفه الثابتة فحسب، ولكن أيضاً رفض العملاء المستقبليون التعامل معه بسبب بهرجته المفرطة بشكل واضح.
لمعالجة تجاوزات التكاليف، أجّر كريم بعضاً من مساحة مكتبه، وألغى إحدى الخدمات التجارية الزائدة عن الحاجة والباهظة للغاية، وسرّح موظفاً واحداً. وبعد عامين بدأت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022