تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لا تدع الاحتراق الوظيفي يفاجئك

برعايةImage
Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عدت إلى المملكة المتحدة بعد رحلة استشارية مكثفة استمرت ثلاثة أيام، وكنت على حافة نوبة فزع. لبضع ثوان، رأيت "كابوس يقظة" وكأنني في المستشفى، محاط بأطباء، عاجز عن التحمل أو التواصل مع الآخرين بطريقة مفهومة. عندما مرّ الكابوس، شعرت ولأول مرة منذ فترة طويلة، بثقل وتعب كبيرين في جسمي. لقد أدركت - متفاجئاً - أنني تعرضت للاحتراق الوظيفي. على ظهر مظروف، حسبت أنني عملت في أكثر من عشرة بلدان خلال الأشهر القليلة الماضية - وأحياناً ثلاثة بلدان في أسبوع واحد. نظراً لوجود المتعاونين والعملاء في مناطق يتسع معها الفارق الزمني جداً، كثيراً ما كانت الأيام طويلة. ربما كان ينبغي عليّ…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->