تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
إن كان لديك أي قدر من الاهتمام بالابتكار الإنساني والإنجازات في عالم التطوير والاختراع، فلا بدّ أن تكون سمعت آلاف المرات عبارات من قبيل: افشل بسرعة لتتعلم أسرع، الفشل شرط الابتكار، يجب علينا أن نجرّب الفشل كي ننجح وغيرها من هذه العبارات. فهل تعلم كيفية التعامل مع الفشل؟
الحقيقة هي أننا في أغلب الأحيان نكذب على أنفسنا في ما يتعلق بالفشل.
سأوضح لك ما أقصده بذلك. قبل سنوات حظيت بفرصة لاستضافة دانيال بينك في لقاء عبر الإنترنت، ودانيال مؤلف كتب دخلت في قائمة النيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعاً. وليلة ذلك اللقاء، جلس 70 شخصاً أمام شاشة كبيرة واستخدموا الكاميرا المربوطة بالشبكة للاستماع إلى دانيال بينك وهو يتحدث عن الأبحاث التي استخدمها في كتابه "قيادة" (Drive). سألناه عدة أسئلة وأجاب عنها. وكان ابن دانيال بينك الصغير يظهر في الخلفية أثناء الحوار، يرقص إلى جانب لوحة إعلانية كبيرة للكتاب. لقد كان اللقاء والعرض مليئاً بالضحك والمعلومات والحوارات الممتعة.
حين حققت النجاح في هذه الفعالية حضرت نفسي لتكرار  هذا الأمر. فاخترت موقعاً فخماً وجلبت مقادير كبيرة من الطعام من شركات ترغب في أن يظهر اسمها في هذا اللقاء. كان ضيفي ماثيو ماي، وهو كاتب صاحب مبيعات كبيرة وشخص معروف في مجال التفكير التصميمي وله أعمال معروفة مع شركة تويوتا اليابانية.
كان هنالك من 80 إلى 100 شخص كانوا أكدوا حضورهم، وشعرت أنّ النجاح سيكون مبهراً هذه المرة. وفي اليوم المرتقب للحدث، لم يأت سوى ثلاثة أشخاص من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!