تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن زيادة إنتاجية العمل في الشركات. في عام 2008، كنت أعمل في مجال تصميم إعلانات المنتجات في شركة جوجل، ولأول مرة خلال مسيرتي المهنية المبكرة كنت أحضر الكثير من الاجتماعات، وأصبح عملي يتمحور حول الإقناع والاسترضاء والتنسيق أكثر من التصميم. أخبرني مديري حينها عن فريق كان يعمل ضمن منتدى مساعدة جوجل (Google Help Forum) وكان ذلك الفريق بحاجة إلى مصمم، واعتقد مديري أنّ المشروع يُعتبر بمثابة فرصة جيدة بالنسبة لي لتجربة نفسي في منتج يلبي احتياجات المستهلك. كان المشروع في حد ذاته عادياً باستثناء عنصر واحد وهو: يجب الموافقة على العمل الذي سأقدمه من قبل ماريسا ماير.
كانت ماريسا نائبة الرئيس والمسؤولة شخصياً عن مراجعة كل تغيير يطرأ على موقع جوجل والتصريح به، وكانت ذكية وعطوفة وحازمة ولكنها صانعة قرار متخوفة نوعاً ما، حيث انتقدت وأصدرت توجيهات ووافقت (على مضض) على مقترحات فرق مختلفة. غالباً ما كنت أتخيل خلال اجتماعاتنا هرماً مقلوباً، حيث يرتبط وقت العديد من الأشخاص على قرارات أحدهم. لقد كنا مجموعة مكونة من مدراء المنتجات ومصممين وقادة، حيث يحمل كل فرد منا قرارات ماريسا عائداً بها إلى فريقه من أجل إعداد خطة والبدء بالعمل. وكان أعضاء الفرق التابعة لنا يشغلون مستوى آخر من الهرم ويتوقف وقتهم أيضاً على خياراتها.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!