فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: تماماً كما حلت الأيقونات القابلة للنقر في نظام "ويندوز" محلّ أوامر "دوس" (DOS) الغامضة، تحلّ "منصات التطوير دون برمجة" (no-code" platforms") الجديدة محلّ لغات البرمجة ذات واجهات السحب والإفلات البسيطة. وهذا يعني أن التكنولوجيا التي كانت في السابق تحتاج إلى عمالة كثيفة ومكلفة للغاية بالنسبة للشركات الصغيرة، مثل الذكاء الاصطناعي، أصبحت الآن في متناول اليد بسهولة أكبر، ولا يحتاج الحصول عليها إلا إلى العثور على المشروع المناسب. يجب على الشركات البحث عن 3 سمات في منصات التطوير دون برمجة؛ واجهة بسيطة تساعد في إدخال البيانات في عملية تدريب النموذج بسهولة، وعملية مؤتمتة لاختيار النموذج وتدريبه (وهي مهام يقوم بها علماء البيانات عادة)، والبساطة وسهولة الاستخدام في العمليات الحالية. قد يتطلب العثور على المنصة المناسبة لشركة معينة بعض التجربة والخطأ، لكن النبأ السار هو أن أفضل المنصات تكون مفتوحة، أي أنه يمكن للمستخدمين أخذ المنصات لاختبارها في المهام المعنية وتقييم مستوى أدائها فيها.

غالباً ما يتم تطوير التكنولوجيا وفق مراحل متعاقبة بترتيب مألوف. أولاً، تقوم مجموعة صغيرة من العلماء باستخدامها ثم تتوسع قاعدة المستخدمين لتشمل المهندسين الذين يمكنهم التعامل مع الفروق التقنية الدقيقة والمصطلحات إلى أن تصبح أخيراً سهلة الاستخدام بما يكفي ليتمكن أي شخص تقريباً من استخدامها.
في الوقت الحالي، تقوم عملية بناء البرامج بالقفز إلى هذه المرحلة الأخيرة. وتماماً كما حلت الأيقونات القابلة للنقر في نظامي التشغيل "ويندوز" و"ماك" محلّ أوامر "دوس" الغامضة،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!