$banner:  NULL
$User->msg_panel:  NULL
$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#5760 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(6782)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.236.145.153"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#5767 (45) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(107) "/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%8A%D9%85%D9%83%D9%86%D9%83-%D8%AA%D8%B7%D9%88%D9%8A%D8%B1-%D8%B0%D8%A7%D8%AA%D9%83/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_X_FORWARDED_FOR"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "858a05d2ab5c3b5c-FRA"
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["HTTP_X_FORWARDED_HOST"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_X_FORWARDED_SERVER"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(10) "Keep-Alive"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(73) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at hbrarabic.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(13) "hbrarabic.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(10) "172.21.0.5" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(14) "162.158.87.117" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "47870" ["REDIRECT_URL"]=> string(39) "/كيف-يمكنك-تطوير-ذاتك/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1708466429.955088) ["REQUEST_TIME"]=> int(1708466429) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#5768 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#5769 (2) { ["content_id"]=> int(6782) ["client_id"]=> string(36) "e2b36148-fa88-11eb-8499-0242ac120007" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

لكي تطور ذاتك اطلب من الآخرين تقديم ملاحظاتهم عنك بطريقة قابلة للتنفيذ

4 دقائق

انضمت هالة إلى شركتها بصفتها مديرة مجموعة. ساعدتها مهاراتها الفنية البارزة وكفاءتها في إدارة الأفراد وقدرتها على تحقيق النتائج، في الترقية سريعاً إلى منصب نائب الرئيس. تحظى هالة بسمعة طيبة لدى الفريق التنفيذي في شركتها، وهم أولئك الذين واصل العديد منهم تشجيعها على مواصلة التقدم المهني. ترقى العديد من أقرانها في المؤسسة نفسها للدرجة التالية خلال 3 سنوات. سألت هالة مديرها عما يلزمها للترقية مرة أخرى بعد قضائها عاماً ثالثاً بصفتها نائب الرئيس. فقال: “عليك أن تكوني أكثر استراتيجية”. عندما ضغطت هالة للحصول على مزيد من التفاصيل عما يعنيه، قال المدير: “سأشير إلى ذلك في المرة القادمة التي ألاحظه”.

بعد مرور شهرين دون إبداء المدير أي ملاحظات، سألت هالة مديرها عن تقييمه لها أثناء سيرها معه عقب اجتماع قدّمته. قال مديرها: “لم تكوني تتحدثين على مستوى الحدث”. جاءت هالة إلى جلستنا التدريبية التالية وهي محبطة لعدم وجود تقييمات عملية، وكانت قلقة إزاء كيفية الحصول على تقييمات أكثر تحديداً من مديرها.

لم تكن هالة النموذج الوحيد لذلك. عندما تتقلد مناصب تصاعدية في الرتب التنفيذية، فإن إحدى السلع الأساسية هي التقييمات العملية، تلك التي تحصل عليها من الأشخاص الذين ترفع تقاريرك إليهم. قد تشير العلاوات أو الزيادات الكبيرة من حين لآخر، التي تملأ فراغات التقييمات الإيجابية أثناء التكليف بمشاريع “خاصة” – مشاريع لا تحقق شيئاً، إلى أن الوقت قد حان لمواصلة التقدم. ما تحتاج أن تنميه لديك بصفتك قائداً هو القدرة على تصحيح المسار بشكل عاجل. تحتاج إلى تقييمات عملية منتظمة.

يصعب الحصول على هذه التقييمات المفيدة لأن المدراء ليس لديهم صورة واضحة حول أي التقييمات عملية، أو يعتقدون، بصفتهم مسؤولين تنفيذيين، أن لديك الأقدمية التي تمكنك من ترجمة قراراتهم العليا إلى تغييرات سلوكية. في حالات أخرى، قد يكونون ببساطة منشغلين جداً بأولويات أخرى أو مشاريع لا يمكن إيقافها بدلاً من الانشغال بمشروعك الذي تعمل عليه.

كيف تضمن حصولك على تقييمات يمكنك الاستفادة منها لكي تصبح قائداً أفضل؟ فيما يلي 5 طرق لالتماس خطوات محددة قابلة للتنفيذ، تلك التي يمكن أن تؤدي إلى أن تنال ترقية بشكل أسرع:

  • كن استباقياً. اضمن حصولك على التقييمات التي تحتاجها عن طريق طلبها وجدوِل وقتاً لتلقيها. سيجيبك غالبية الناس بنعم إذا ما سئلوا عن استعدادهم لإعطاء تقييمات، ولكن على الرغم من نواياهم الحسنة، فإن القليلين سيوفون بما قالوا. خصِّص وقتاً ومكاناً محدداً لبدء المحادثة. على سبيل المثال، أوجِد الوقت لذلك أثناء اجتماع شهري. من شأن ذلك أن يحرر مديرك من عبء تذكر المتابعة، ويسمح له بالتركيز على الأمر الأكثر أهمية، وهو: تعليقاته. ومن خلال بدء المحادثة في الوقت المحدد، فإنك تعطي بذلك إشارة إلى أنك جاد في مسألة الحصول على آرائه وتطوير نفسك.
  • اسأل أسئلة تتطلب إجابات محددة. في أثناء المحادثة، اطلب تقييمات تحصل بها على معلومات محددة لتجنب الضمانات العامة. بدلاً من قول “هل لديك تقييمات من أجلي؟” جرّب أن تقول “ماذا لاحظت في اجتماعنا بالأمس عندما كنت أضع إطاراً للموضوع؟ ما الشيء الذي برعتُ فيه؟ ما الشيء الذي يجب عليَّ تحسينه أو تغييره؟” تجنَّب أسئلة تأتيك بإجابات سهلة من قبيل نعم أو لا. أعطِ مديرك المساحة لاختيار كيف يجيبك وأعطه شيئاً محدداً يرد عليه. يمكنك أن تنهي كلامك بسؤال من قبيل “هل من شيء آخر؟” بإنهاء حديثك بهذا النوع من الأسئلة بدلاً من البدء باستفسار عام، تكون قد استثرت ذهن مقدّم الملاحظات، وربما تحصل بذلك على رؤى ثاقبة أكثر قيمة.
  • وجّه مديرك لرد عملي. هل سبق لك أن طلبت تقييمات وحصلت عليها، ثم ينتابك بعد ذلك شعور بالقلق عندما لا تعرف كيف يمكنك العمل عليها؟ على سبيل المثال، قد يقول لك مديرك “إن أكثر ما أعجبني في اجتماعنا الأخير هو تأطيرك الاستراتيجي للموضوع”. من المفيد أن تعرف أنه يُنظر إليك باعتبارك استراتيجياً، ولكن كما رأينا في مثال هالة أعلاه، فإنه من الأصعب أن تفهم ما تحتاج لتكراره لكي يُنظر إليك هذه النظرة مرة ثانية عن طريق هذه الملاحظة وحدها. ابحث عن سلوكيات محددة حتى تفهم ما يقصده مديرك بشكل أفضل: “ما الذي قلته أو فعلته جعل تأطيري استراتيجياً؟” قد يقول حينها “لقد بدأت بعقد مقارنة بين المشهد التنافسي ومشكلة العميل. ثم ربطت النقاط المستفادة بالأركان الاستراتيجية للشركة. لقد لاحظت أن ذلك جذب انتباه النائب الأول لرئيس الشركة وجعله يتحرك إلى الأمام في مقعده. ثم كشفت عن تحدٍ خاص نواجهه. لقد جعلك مجموع كل هذه العناصر معاً تبدو بمظهر الاستراتيجي”. الآن تعرف الخطوات التي عليك تكرارها في المرة القادمة. يسمح لك أيضاً النزول إلى المستوى السلوكي بضبط الإجراءات التي لا تفيد، وذلك حتى تتجنب ترسيخ عادات سيئة.
  • فتِّش عن المجاملات. إن أهم ما تتعلمه من التقييمات يحتمل أن يكون مصدره غير متوقع وهو: مواطن قوتك. بدلاً من الحديث حول ما أديته بشكل سيئ ويحتاج إلى التطوير، من المرجح أن تنبني التقييمات المفيدة على أساس ما برعت فيه بالفعل. كيف تجعل قوتك خارقة؟ على سبيل المثال، أخبرني ذات مرة أحد المشاركين في دورة تدريبية عن القيادة، أنه وجدني متحدثاً شغوفاً. سألت “ما الذي أفعله أو أقوله يظهر فيه الشغف وما أثر ذلك فيك؟” فأجابني “تتحدث بيديك كثيراً ولديك إيماءات بارزة. كما تُحدث تبايناً لا بأس به في نبرة صوتك. تجعلني هذه التوليفة متيقظاً وتلهمني لكي أصغي جيداً”. شجّعتني مجاملته وألهمتني لمزيد من الدراسة لإيماءات اليدين، وزاد استخدامي لها عن عمد للتركيز على نقاط رئيسة عند التحدث.
  • أنصِت إلى النقد وكن لطيفاً. إذا قدم لك مديرك تقييمات جوهرية، اشكره. إذا كانت التقييمات مربكة، أعد قول ما سمعته وتحقَّق من فهمك الصحيح له. اطرح أسئلة توضيحية قصيرة إذا لزم الأمر من قبيل: “هل يمكنك أن توضح لي المزيد عن النقطة (أ) من فضلك؟”، “في أي اجتماع لاحظت ذلك؟”، “كم مرة رأيتني أفعل ذلك؟”، “هل لديك مثال؟” لا تضع تفسير التقييمات جانباً أبداً. فسواء اتفقت معها أو اختلفت، فهي انطباع ذلك الشخص عنك. ليس عليك أن تتخذ إجراءات بناءً على كل التقييمات التي تتلقاها (في بعض الحالات، قد ترغب في مزيد من النظر فيها قبل أن تغيّر سلوكك بشكل كامل)، ولكن إذا كنت ترغب في استمرار تلقيها، فعليك التصرف بطريقة تجعل الآخرين راغبين في إعطائها لك.

تمكنت هالة أخيراً من الحصول على تقييمات محددة من مديرها بعد اتخاذ هذه الخطوات. واستطاعت العمل من منطلق استراتيجي أبرز عبر فهم أفضل لانطباع مديرها. بدأت هالة تطوير مهاراتها بشكل أكبر، ونوّهت لمديرها عن هذه التغييرات، وفي دورة مراجعة الأداء التالية، حصلت على الترقية.

إن تسليط الضوء على النقاط المبهمة وعلى مواطن قوتك، سيساعدك في الصعود على سُلّم الترقية. فتولّ زمام عملية التقييم، وحرِّر من يزودك به ليؤدي مهمة واحدة فقط وهي: إمدادك بالآراء التي تحتاجها لكي تصبح مسؤولاً تنفيذياً بارزاً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!
Entire Load Time (PHP):  float(1.1477978229522705)