facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
انضمت هالة إلى شركتها بصفتها مديرة مجموعة. ساعدتها مهاراتها الفنية البارزة وكفاءتها في إدارة الأفراد وقدرتها على تحقيق النتائج، في الترقية سريعاً إلى منصب نائب الرئيس. تحظى هالة بسمعة طيبة لدى الفريق التنفيذي في شركتها، وهم أولئك الذين واصل العديد منهم تشجيعها على مواصلة التقدم المهني. ترقى العديد من أقرانها في المؤسسة نفسها للدرجة التالية خلال 3 سنوات. سألت هالة مديرها عما يلزمها للترقية مرة أخرى بعد قضائها عاماً ثالثاً بصفتها نائب الرئيس. فقال: "عليك أن تكوني أكثر استراتيجية". عندما ضغطت هالة للحصول على مزيد من التفاصيل عما يعنيه، قال المدير: "سأشير إلى ذلك في المرة القادمة التي ألاحظه".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بعد مرور شهرين دون إبداء المدير أي ملاحظات، سألت هالة مديرها عن تقييمه لها أثناء سيرها معه عقب اجتماع قدّمته. قال مديرها: "لم تكوني تتحدثين على مستوى الحدث". جاءت هالة إلى جلستنا التدريبية التالية وهي محبطة لعدم وجود تقييمات عملية، وكانت قلقة إزاء كيفية الحصول على تقييمات أكثر تحديداً من مديرها.
لم تكن هالة النموذج الوحيد لذلك. عندما تتقلد مناصب تصاعدية في الرتب التنفيذية، فإن إحدى السلع الأساسية هي التقييمات العملية، تلك التي تحصل عليها من الأشخاص الذين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!