facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
"قد تكون وحيداً في الأعلى، إلا أن المنظر خلاب جداً" مثل قديم يدل على الثمن البخس الذي تدفعه لأنك رئيس تنفيذي مقابل الامتيازات والتقدير والقوة التي يمنحك إيّاها هذا المنصب.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
لكن انعزالك في القمة يحد من فعالية قراراتك وقيادتك، فأنت في كلا الأمرين تحتاج إلى أن تكون -قدر الإمكان- على تماس مباشر مع أي مسألة. غالباً ما يغيب المسؤولون التنفيذيون عما يحدث في مؤسساتهم من مشكلات ومعطيات، ولا يتم تزويدهم إلا بمعلومات محددة ومفلترة عن العمليات والموظفين والعملاء. وعلى الرغم من أن ضيق الوقت يجعل هذه الفلترة ضرورية، إلا أن وجود مجموعة أشخاص ممن يقرّرون ما يجب وما لا يجب على المدير الاطلاع عليه يؤدي إلى تفاقم هذه العزلة.
وعلى سبيل المثال، عندما أصبح جيمس وولفنسون، رئيساً لـ"البنك الدولي"، في عام 1995، ذهب في مهمات تقصٍّ عن الحقائق في الدول النامية لفهم طبيعة المشاريع التي كان البنك ينفذها. وبعد عدّة زيارات، أدرك جيمس أنه لا يتم اطلاعه إلا على المشاريع الناجحة والقرى السعيدة ومسؤولي الحكومات الممتنين. وأخبرني أنه تعلم في النهاية الابتعاد عن مرافقة مرشدي جولاته حتى يستطيع مقابلة الأشخاص غير المستعدين لقدومه ويرى ما يحدث فعلاً. وبالتالي، تغيّر تقديره لكمية الدعم الذي يتلقاه "البنك الدولي" عن طريق الحكومات المحلية من أجل الأشخاص الذين هم بحاجته

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!