ما الذي يجعل الرئيس التنفيذي لشركة أو مجموعة ما ناجحاً؟ دُرست هذه المسألة على نحو واسع بما في ذلك في هارفارد بزنس ريفيو. مع ذلك ما زلنا لا نعرف سوى القليل عن سلوك الرؤساء التنفيذيين اليومي وكيف يتصل سلوكهم بنجاح أو فشل الشركات التي يديرونها. لقد شاب الدراسات السابقة إجمالاً بعض القصور، إذ بُني بعضها على عينات صغيرة أو اعتمد إلى حد كبير على تفسيرات الباحثين لتصنيف مختلف "أنماط" الرؤساء التنفيذيين.

وفي بحث جديد، استخدمنا معطيات مسحية لأكثر من ألف رئيس تنفيذي في ستة بلدان والأداء المالي لشركاتهم سعياً منا لإيجاد إجابات عن هذه الأسئلة. وتفيد الأدلة التي استقيناها أنّ الرؤساء التنفيذيين الإداريين المنخرطين مباشرة في العمل هم في المعدل أقل فعالية من أولئك الذين يحافظون على مسافة ويبقون في مستوى أعلى.

تشمل المعطيات التي جمعناها كل نشاط يمكن أن يقوم به الرئيس التنفيذي على مدى أسبوع وكذلك إذا
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!