facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الأغلبية العظمى من الأشخاص الذين يبتعدون عن العمل لتنشئة أولادهم يعودون إليه في النهاية. لكن العودة ليست سهلة. إذ يُظهر بحث أجراه مركز "ابتكار المواهب"، أن 73% فقط من النساء ذوات المؤهلات العالية اللواتي أردن العودة للعمل تمكنّ من ذلك، و40% منهن فقط حصلن على عمل بدوام كامل. إذاً، ما المشكلة؟ وكيف يمكن تخطيها؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
من أكبر التحديات التي تواجه المحترفين في خضم تغيير وظيفي هي إدارة أنفسهم وإدارة نظرة الآخرين إليهم باعتبارهم علامة مميزة. ولأسباب قانونية، لا يستطيع مدراء التوظيف تحديد ما يدور في عقولهم، فربما تكون شخصاً أقل التزاماً وفعالية بعد أن أصبحت أباً أو أماً، وأصبحت هناك "ثغرة في سيرتك الذاتية".
لكن لسوء الحظ، عندما يكون التحيز غير معلن، يكون التعامل المباشر معه أصعب بكثير. لهذا السبب، يجب عليك المبادرة في علاج هواجسهم وإثبات عكس ذلك. إليك كيفية فعل ذلك.
أولاً، من المهم إظهار أن مهاراتك متجددة، اعتماداً على مدة ابتعادك عن العمل. حيث يقلق أصحاب العمل المحتملون من أن مهاراتك أصبحت قديمة. على سبيل المثال، ربما كانت لديك خبرة لا يشق لها غبار في التسويق، لكنك تركت عملك في 2006 وفاتك عصر وسائل التواصل الاجتماعي. وعليه، من المبرر تساؤل صاحب العمل إذا كنت على اطلاع بما يحدث. لذلك أثبت أنهم مخطئون. واحرص على إنشاء ملف

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!