تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يتمتع هشام (ليس اسمه الحقيقي) بشخصية قيادة مميزة فضلاً عن خبرة تزيد عن 15 عاماً قضاها في شركة أوروبية رائدة للمواد الكيماوية، بدأها كمدير مساعد في قسم المنتجات ضمن وحدة المواد البلاستيكية لينتقل لاحقاً إلى هونغ كونغ للمساعدة في إنشاء مركز أعمال آسيوي جديد للوحدة. وسرعان ما نال ترقية مع ارتفاع المبيعات هناك ليصبح مديراً لقسم المبيعات. وبعد ثلاث سنوات، عاد إلى أوروبا كمدير للتسويق والمبيعات لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ليشرف على مجموعة مؤلفة من 80 موظفاً. وتتالت سلسلة ترقياته ليصبح نائب رئيس قسم التسويق والمبيعات لقسم البولي إيثيلين وليكون مسؤولاً عن العديد من خطوط المنتجات والخدمات المتعلقة بتلك المادة، وفريق موظفين يبلغ عددهم 200 موظف تقريباً.
وتُوِّج عمل هشام الشاق في نهاية المطاف بتعيينه رئيساً لوحدة الراتنجات البلاستيكية في الشركة، والتي تضم أكثر من 3,000 موظف حول العالم، حيث كلَّفته الشركة، متعمّدةً، بإدارة وحدة صغيرة إنما مزدهرة كونها أرادت إعطائه الفرصة للانتقال إلى ما هو أبعد من تخصصه في إدارة المبيعات والتسويق لتولي زمام إدارة مشروع تجاري بأكمله. وكان على هشام معرفة ما يعنيه ترؤس وحدة بمساعدة فريق ذي خبرة، ونقل مهاراته القيادية إلى المستوى التالي في موضع خالٍ من المشاكل أو الأزمات. وكانت الفكرة على الورق مثالية، لكن سرعان ما بدأ هشام يعاني بشدة بعد أشهر قليلة من توليه منصبه الجديد.
يتعثر العديد من المساهمين المميزين، أمثال هشام، لدى انتقالهم من قيادة قسم أو وظيفة في شركة إلى قيادة الشركة بأكملها وبدئهم في تحمل مسؤولية الربح والخسارة للمرة الأولى فضلاً عن الإشراف على مدراء أقسام الشركة المختلفة. ويعتبر الوضع في القمة مختلف تماماً، الأمر الذي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022