تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نعلم أن التحكم فيما نهتم به فقط هو مفتاح عيش حياة مخططة بشكل جيد. وبحسب استطلاع غير رسمي قمت به مع عملائي، فإن أحد أكبر العوائق أمام إدارة الاهتمامات هي ما يمكن وصفه بالرمز "م.أ" أي "مشاكل الآخرين". وتلك مشكلة يواجهها العديد من عملائي من ذوي المناصب القيادية ممن يجدون صعوبة في إيقاف تواصلهم مع فرق عملهم، حتى لفترات قصيرة. والسبب في ذلك يفسره هؤلاء القادة بالقول بأنهم "لا يريدون أن يصبحوا كعنق الزجاجة ويؤخرون إنجاز أعمال مهمة"، ناهيك عن رغبتهم في أن يكونوا متاحين أمام فرق عملهم لاتخاذ القرارات وتوجيه موظفيهم خلال المشكلات التي يواجهونها. فكيف يمكن تنظيم وقت قائد الفريق بشكل صحيح؟
خطوات تنظيم وقت قائد الفريق
أريدك في هذا المقال أن تغوص أكثر في تعلم كيفية التحكم في بيئة عملك، حيث أشار القادة إلى أنه عندما يخصصون أوقاتهم لطلبات موظفيهم باستمرار، فإنه يتبقى أمامهم وقت قليل للغاية للانخراط في أهم أدوارهم، ألا وهو "وقت التفكير التأملي". ويعتبر هذا الوقت مهماً كونه الوقت الخاص باستشراف المستقبل، والنظر في مسارات مختلفة، والتفكير بمختلف السيناريوهات، وتكوين الرؤية الخاصة للمؤسسة عموماً. وما

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022