facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كلما ارتقيت في المؤسسة التي تعمل فيها، قلت احتمالات تلقيك آراء بنّاءة حول أفكارك أو أدائك أو استراتيجيتك، فلا أحد يريد أن يُسيء إلى رئيسه في العمل. لكن عليك الانتباه، فبدون التقييم، سيتوقف تطورك وتُصبح معزولاً ومن المحتمل أن تفوتك بعض الأفكار العظيمة. بالتالي، ما الذي يمكنك فعله لجعل الآخرين يطلعونك على ما لا تريد سماعه؟اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
ما يقوله الخبراء
يملك معظم الناس أسباباً وجيهة للاحتفاظ بآرائهم تجاه من هم أعلى منهم درجة وظيفياً. يقول جيمس ديتيرت (James Detert)، الأستاذ المساعد في كلية كورنيل جونز للإدارة ومؤلف مقالة هارفارد بزنس ريفيو "إزالة اللغط عن 4 خرافات حول صمت الموظف" (Debunking Four Myths About Employee Silence) ومقالة "لماذا يخاف الموظفون من الكلام" (Why Employees Are Afraid to Speak): "يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بسلطة رسمية التأثير على مصيرنا بطرق عديدة، حيث يمكنهم حجب الموارد الحرجة، وتقديم تقييمات سلبية ومنعنا من الترقيات. كما يمكنهم حتى أن يطردونا أو يتحاملوا علينا لكي نترك العمل". إذن، كلما زادت أقدميتك في العمل، كلما زادت احتمالية حدوث هذا الخوف نحوك. تقول، ليندا هيل، أستاذ إدارة الأعمال في جامعة هارفارد والمؤلفة المشاركة لكتاب "أن تكون مديراً: 3 حتميات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!