تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذه المقابلة عن كيفية الاعتناء بأنفسنا تحديداً. أجرت هارفارد بزنس ريفيو مقابلة صوتية (بودكاست) مع آشلي ويلانز (أيه في)، أستاذ مساعد في "كلية هارفارد للأعمال"، ومؤلفة الكتاب المرتقب "الذكاء في التعامل مع الوقت: كيف تستعيد وقتك وتعيش حياة أكثر سعادة"(Time Smart: How to Reclaim Your Time and Live a Happier Life).
من المدونة الصوتية "النساء في العمل" (Women at Work)
رغم كل ما نراه على تطبيق "إنستغرام"، فإن الاعتناء بأنفسنا لا يقتصر فقط على عمل أقنعة الوجه والحصول على جلسات التدليك (على الرغم من روعة هذه الخيارات)، بل يقصد به قضاء وقتك، حتى في عملك اليومي، بأسلوب يعطي الأولوية للأشياء التي تهمك وللأشخاص الذين يهمونك. وقد أثبتت الدراسات أن هذا النوع من أشكال الاعتناء بأنفسنا يمدنا بالسعادة والقدرة على التركيز في العمل.
لكن قد نجد صعوبة في الاعتناء بأنفسنا حين يدهمنا موعد نهائي، أو إذا كنا كثيري السفر، أو نعمل تحت إمرة مدير لا يتورع عن مراسلتنا بالبريد الإلكتروني في أي وقت من اليوم. ويسرنا أن نتحدث اليوم مع الباحثة آشلي ويلانز عن المدراء وكيف يجعلون من أنفسهم قدوة حسنة في تمثيل العادات الإيجابية، وعن الموظفين وكيف يخصصون الوقت اللازم لممارسة هذه العادات، حيث تطلعنا آشلي على تجربة شخصية تعبر عما يحدث حينما لا نجعل من الاعتناء بأنفسنا أولوية لنا، فيما تتعلم "إيمي غالو" درساً مباشراً في أحد المطارات.
وإليكم مقتطفات من هذه المقابلة الصوتية المتعلقة بكيفية الاعتناء بأنفسنا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022