facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعتبر خلق رؤية موحدة لمؤسسة ما مهارة أساسية للقادة. وقد تبدو رؤية بسيطة وشجاعة وملهمة وفاتنة تقريباً، حيث تجمع الموظفين معاً من مختلف أقسام الشركة حول هدف واحد، وتشكّل حلقة وصل لتطوير استراتيجيات تحقق مستقبلاً أفضل. ولكن من المؤسف أنّ بلورة الرؤية أصبحت مرتبطة بشكل أكبر بالقيادة العليا في شركة ما مقارنة بالمدراء في باقي أقسام المؤسسة. كم مرة سمعت شيئاً مثل: "يضع القادة توجهاً طموحاً، بينما يحرص المدراء ببساطة على أداء العمليات اليومية حسبما هو مخطط له"؟ فكيف تكون قائداً ملهماً في شركتك؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ثلاث فرص لتكون قائداً ملهماً
إنك تمتلك عدداً من الفرص لاكتساب خبرة عملية في صياغة الرؤية حتى إذا كنت مديراً (أو قائداً طموحاً). في بحثنا في كتيب القيادة في هارفارد بزنس ريفيو (HBR Leader’s Handbook)، قمنا بتحديد ثلاث فرص يمكنك تعلمها لوضع الرؤية حتى لو لم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!