لديّ صديق متخصّص في تخمين قيم القطع الأثرية القديمة (الأنتيكا)، فهو يحدّد لك القيمة المادية للمزهرية الصينية القديمة التي كانت تستعملها جدّتك لتخزين أقلام الرصاص، أو يخبرك بثمن المشغولات الفضية التي ورثتها عن عمّتك. وهو يقول بأن أصعب جزء في وظيفته، وأكثر جزء يخشاه، هو إخبار الناس بأن كنزاً ما لديهم عديم القيمة.

وأنا شخصياً أستطيع أن أؤكّد هذا الكلام. فأنا أحسّ بذات الشعور في كلّ مرّة أخبر فيها أحد الكتّاب المحتملين في هارفارد بزنس ريفيو بأنّ أفكاره، أو بحثه، أو كتاباته ليست جيّدة بما يكفي لتكون صالحة للنشر.

ليست كتابة رسائل الرفض بالأمر الهيّن بالنسبة لأيّ واحد فينا. فسواء أكنت تخبر أحد المرشّحين لشغل وظيفة ما بأنّه لن يتمكّن من الانتقال إلى المرحلة التالية، أو كنت تقول لرائد أعمال بأنّك لن تموّل مشروعه، أو كنت تخبر أحد الباعة بأنّك لم تعد بحاجة إلى خدماته، فإنّ هذه الرسائل الإلكترونية
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!